بيريرا: الدوري الصيني يشكل تحديا كبيرا

الأربعاء 2017/12/13
لون جديد

شنغهاي – نجح نادي شنغهاي سيبغ الصيني في تعيين البرتغالي فيتور بيريرا مدربا لفريقه خلفا لمواطنه أندريه فياش-بواش. وتعهد البرتغالي البالغ 49 عاما والمدرب السابق لبورتو وفنربغشه التركي لدى تقديمه لوسائل الإعلام، بأن يحاول الذهاب مع الفريق الصيني أبعد مما حققه سلفه فياش-بواش الذي انفصل عن شنغهاي سيبغ أواخر الشهر الماضي بعد فشله في قيادته إلى أي لقب في موسمه الأول معه.

وسبق لبيريرا أن عمل مساعدا لفياش-بواش عندما كان الأخير مدربا لبورتو خلال موسم 2010-2011 وقادا الفريق إلى إحراز ألقاب الدوري والكأس المحليين والدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”، ثم ناب بيريرا عن فياش-بواش في تدريب الفريق بعدما انتقل الأخير للإشراف على تشيلسي الإنكليزي.

وأشرف بيريرا على بورتو حتى 2013 وأحرز معه لقب الدوري في عامه الأخير معه قبل الانتقال إلى السعودية حيث درب أهلي جدة، ثم عاد إلى أوروبا لاستلام دفة أولمبياكوس اليوناني (2015) وفنربغشه (2015-2016) وأخيرا ميونيخ 1860 الألماني.

التحدي الأكبر

اعتبر بيريرا الذي تصدر العناوين بسبب علاقته المتوترة مع المهاجم الهولندي روبن فان بيرسي خلال فترة تدريبه فنربغشه قبل أن يقال من منصبه في أغسطس 2016، أن “الدوري الصيني يشكل تحديا كبيرا في الوقت الحالي. الكثير من المدربين الأجانب يأتون إلى هنا. الكثير من اللاعبين المميزين يأتون إلى هذا الدوري في الوقت الحالي”.

وتابع “سأقدم كل ما لدي لمساعدة النادي على القتال من أجل تحقيق أهدافنا. أنا على دراية بما يريده النادي وأنا أعلم ما أريد تحقيقه في مسيرته، ونحن الاثنان نريد الفوز بالألقاب”.

بيريرا يأمل ألا يلقى نفس مصير فياش-بواش الذي أقيل من منصبه بعد خسارة نهائي كأس الصين أمام شنغهاي شينخوا

ويأمل بيريرا ألا يلقى نفس مصير فياش-بواش الذي أقيل من منصبه بعد خسارة نهائي مسابقة كأس الصين أمام الجار اللدود شنغهاي شينخوا، ما حرمه من فرصة أخيرة لإحراز لقب مع الفريق الصيني في أول موسم له، وذلك لأن الأخير أنهى الدوري المحلي في المركز الثاني خلف غوانغجو إيفرغراند وخرج من نصف نهائي دوري أبطال آسيا.

وتحدثت وسائل الإعلام الصينية عن أن سيبغ اشترط على فياش-بواش إحراز لقب على أقل تقدير في موسمه الأول معه، لا سيما أن الفريق يملك لاعبين مميزين مثل المهاجم البرازيلي هالك الذي سبق له أن عمل مع بيريرا في بورتو، ومواطنه أوسكار الوافد من تشيلسي مقابل رقم قياسي آسيوي بلغ 60 مليون يورو. وسيحقق بواش مدرب تشيلسي وتوتنهام السابق حلما شخصيا طال انتظاره بالمنافسة في رالي دكار في يناير المقبل.

وقال منظمون إن المدرب البرتغالي، الذي شارك عمه بيدرو في الرالي عام 1982 عندما كان يقام في أفريقيا بدلا من أميركا الجنوبية، سيقود سيارة تويوتا هايلوكس مع مواطنه روبن فاريا.

ويبدأ رالي دكار في ليما عاصمة بيرو في السادس من يناير وينتهي بمدينة كوردوبا الأرجنتينية يوم 20 من الشهر نفسه بعد أن يمر ببوليفيا. وقال فيلاس بواش “تحدثت مع صديقي أليكس دورينغر مدير فريق كيه.تي.إم وأخبرني بأنني مازلت بحاجة إلى عام كامل للاستعداد للمشاركة في الحدث، لذا من الأفضل المشاركة في سيارة”.

ويعشق فيلاس بواش، المتوج بالدوري الأوروبي مع بورتو في 2011، سباقات الدراجات النارية منذ فترة المراهقة. وقال في فترة تدريب توتنهام “شغفي بكرة القدم يجعلني أخلص لها 11 شهرا بكل حواسي، لكن الحياة أحيانا تعطيك فرصة للاستمتاع بأشياء أخرى”. وأضاف “المنافسة في رالي دكار حلم حياتي وأمر أود القيام به”.

دوري الأضواء

من ناحية أخرى قال نادي تشونغ كينغ ليفان، المنافس في الدوري الصيني الممتاز لكرة القدم، إنه تعاقد مع بول بينتو مدرب البرتغال السابق. وقاد بينتو بلده البرتغال للتأهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014 في البرازيل.

وسيحل بدلا من الكوري الجنوبي تشانغ وو ريونغ في تدريب النادي الصيني، وستكون المهمة الرئيسية محاولة الإبقاء على الفريق في دوري الأضواء، وإدماج لاعبي أكاديمية النادي في الفريق الأول.

وقال بينتو “من النادر في كرة القدم للمحترفين، التعاقد مع مدرب لفترة طويلة، وأنا محظوظ بذلك.. سأبذل قصارى

جهدي لكي أكون عند حسن ظن النادي والمسؤولين”. وأنهى تشونغ كينغ الموسم الماضي في المركز العاشر، في ثاني مواسمه تحت قيادة تشانغ.

وقال تشانغ ليتشانغ رئيس النادي “التعاقد مع بينتو يأتي في إطار استراتيجية طويلة الأمد يتبعها النادي”. وتابع “الهدف من هذا الدور، بناء فريق شاب وتدعيم الفريق الأول من خلال قطاع الناشئين وأكاديمية النادي”.

23