بيرين سات هدف دائم.. حملة تشويه لنجمات تركيا

الممثلة بيرين سات تتعرض لحملة تشويه من قبل موالين لأردوغان الذين قاموا بفبركة صورة تظهر النجمة التركية عارية ما أثار استياء متابعيها.
الثلاثاء 2020/05/19
جرأة لا تناسب الإسلاميين

حملات منظمة على مواقع التواصل الاجتماعي من متطرفين أتراك تستهدف نجمات تركيات يعرفن بمعارضتهن للنظام يتمتعن بشعبية جارفة في تركيا وفي العالم العربي خاصة بسبب ما يقول مراقبون إنهن عصيات على الترويض.

أنقرة- لم يغفر متطرفون أتراك للممثلة التركية هازال كايا دفاعها عن بيرين سات التي تعرضت إلى حملة تشويه فجة على مواقع التواصل الاجتماعي، فنالت نصيبها من التشويه أيضا.

والممثلتان تحظيان بشعبية واسعة في العالم العربي.

وتعرف بيرين سات التي تحظى بشعبية واسعة في العالم العربي بمواقفها الجريئة المناهضة لحكم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ويقول عنها متابعوها إنها “عصية عن الترويض من طرف الإسلاميين”.

وبدأت الحملة حين طالب متطرفون بجلد بيرين سات وسحب المشاهد الجريئة التي أدتها من أعمالها، بعدما قالت النجمة التركية “إنها تخجل التقبيل ولا تعرف الكثير عن العلاقة الحميمة بين الرجل والمرأة”.

ونشر موقع “تركيا الآن” الموالي لنظام أردوغان في تقرير عنونه “بيرين سات هكذا تعرت وأكثر من تقدم الجنس”، “بطلة العشق الممنوع مستعدة لتقديم كلّ شيء من أجل مهنتها، والصور بالأسفل تظهر لكم كيف تعرّت بالكامل دون أن تأبه لردود الأفعال الغاضبة من المتحفظين الذين يشكلون نسبة 40 في المئة من الشعب التركي”.

وردت بيرين سات المعروفة في العالم العربي بـ”سمر” نسبة إلى دورها في مسلسل “العشق الممنوع” “أفتخر بكل مشهد أقدمه، وكلامي عن القبلات عنيت به حياتي الشخصية لا الشخصيات التي لعبتها والتي لو عاد بي الزمن للعبتها مرة أخرى دون تردد أو تفكير”.

وتابعت “دعكم من محاسبتي الآن وافعلوا ما يرضي الله، ما رأيكم أن تتبرعوا للفقراء مثلا أو تحسنوا من صفاتكم الإنسانية؟”.

ولم تتوقف حملة التشويه، فنشرت على صفحات مواقع التواصل صورة مفبركة تظهر النجمة التركية عارية، ما جعل الجمهور يغضب منها ويهاجمها ويتساءل حول الهدف من وراء التقاطها.

الصفحات المأجورة لم تغفر دفاع هازال عن بيرين فنشرت لها صورة من كواليس أحد مسلسلاتها ترتدي فيها فستانا مكشوفا
الصفحات المأجورة لم تغفر دفاع هازال عن بيرين فنشرت لها صورة من كواليس أحد مسلسلاتها ترتدي فيها فستانا مكشوفا

وأفادت صحف محلية أن بيرين تفكر بمقاضاة ناشري الصورة، ونقلت عن بيرين قولها إنها ستتجه للقضاء ولن تتهاون مع قليلي الأخلاق الذين اعتدوا على شرفها وعرضها.

ودخلت هازال كايا، التي شاركت بيرين سات بطولة مسلسل “العشق الممنوع”، على خط الدفاع  قائلة “لا يزال بعض المتطرفين يصرون على الإساءة للإسلام المعتدل من خلال إهانة نجماتنا ونجومنا ومنهم زميلتي بيرين سات التي هاجموها بشكل قاس يفتقر لكل معاني الأخلاق التي ينص عليها هذا الدين الجميل”.

وتابعت “من غير المسموح ترك هؤلاء يتصرفون بحرية عبر مواقع التواصل دون حسيب أو رقيب من المعيب إعطائهم كل هذه المساحة من الرأي”. وأضافت كايا “كل التضامن مع بيرين ومع كل من يتعرض لهذه الإساءة منهم وأطالب بمحاسبتهم”.

ولم تغفر الصفحات المأجورة دفاع هازال عن بيرين فنشرت لها صورة من كواليس أحد مسلسلاتها ترتدي فيها فستانا مكشوفا أظهر صدرها بشكل واضح ما عرضها لهجمة شرسة، رغم أن هازال لم تقدم يوما مشهدا جريئا مبالغا فيه.

ووفق مراقبين، تستهدف حملة مغرضة ومدبرة نجمات تركيا اللاتي لا يدرن في فلك النظام التركي. وهاجمت النجمة التركية هازال كايا نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بعد صورتها الجريئة. وقالت إن “اللباس لا يمنحك أي فكرة عن داخل الإنسان وجوهره، العقل فقط من يظهره عاريا أم لا”.

وأضافت “لذا قد تكون أي فتاة ليل أشرف من مئة شخص يدعي الإسلام لكنه يشوّه رسالته وقيمه وتعاليمه”. وتابعت “هؤلاء يسيئون للإسلام الحنيف الذي يدعو للتسامح والمحبة وعدم الاعتداء على الآخر، إنهم إرهابيون لا علاقة لهم بهذا الدين المبارك”.

وأكملت “خافوا الله ولا تعتدوا على الناس، أما ما كتبتموه عن فستاني فيعود لكم ويشي بأخلاقكم الدنيئة”. وكشف بعض متابعيها أن الصورة مفبركة عبر الفوتوشوب، مؤكدين أن من قام بفبركتها شخص محترف.

ودافع كيفانش تاتلوغ الذي شارك الممثلتين بطولة مسلسل “العشق الممنوع” عن هازال. وقال مهاجما المنتقدين “لا أدرك حقا ما الأصول الأخلاقية التي كبرتم عليها وهل تعلمتم في منازلكم كيف تحترمون الآخرين”، وأضاف “في كل صورك تبدين يا هازال في قمة جمالك وأناقتك.. ساحرة كما اعتدنا عليك وقوية لا تأبهين..أحبك صديقتي وأعي أنك لا تتأثرين بكل الحماقات التي يدونونها على صفحاتهم”.

ويذكر أن بيرين سات لطالما اتهمت الإعلام الموالي للنظام بتشويهها والتدخل في حياتها الخاصة. وبالنسبة للإعلام الموالي فيصفها بـ”داعمة الإرهاب الخائنة للبلاد”.

الحملة المغرضة والمدبرة تستهدف النجمات التركيات اللاتي لا يدرن في فلك النظام، وفق ما يقول خبراء

واتهم صحافي سات بأنها تتعمد تصوير المشاهد الساخنة والجريئة في المسلسلات من أجل إثارة الجدل وحتى يبقى اسمها متداولا بين الجمهور والنقاد.

لكن بطلة “العشق الممنوع” ردت عليه بالقول “لستُ من أكتب السيناريو، أنا أقرأه فقط وأوافق أو أعارض”. وأضافت “لم ألعب يوما مشهدا مبالغا به أو خارج السياق الدرامي، لربما لم يقرأ يوما ذلك الصحافي عن أرشيفي أو يتابع أعمالي”. واختتمت رسالتها “الجنس نقطة ضعفكم، تريدون ألا نقدمه وتعانون الويلات من آثاره الجانبية العكسية”.

وتحظى صناعة الدراما التركية بمتابعة شخصية من أردوغان الذي يحرص أن تكون سلاحه الناعم لغزو البلدان العربية وتغييب عقول مواطنيه.

وقال أردوغان خلال لقاء تلفزيوني في مارس 2017 في إجابة عن سؤال حول رأيه في مسلسل “قيامة أرطغرل”، إنه “علينا أن نكتب حكايتنا نحن أولا، في أثناء جولتي لدول الخليج سمعت الكثير من المديح لمسلسل أرطغرل”. ولم يكن نجاح الدراما التركية صدفة لقد كان مخططا له بعناية.

ويتجه الممثلون المعارضون لطريقة توظيف أردوغان للدراما إلى التعاقد مع نتفليكس لتقديم أعمالهم بعيدا عن الرقابة الحكومية.

ووصلت شبكة نتفليكس في نهاية عام 2018 كمنافس للتلفزيون التركي. واخترقت الشبكة الدراما التركية ووضعت بصمتها بقوة. وتعمل الشبكة على استقطاب النجوم الذين يتمتعون بشعبية كبيرة في تركيا وفي جميع أنحاء العالم. وعرضت الشبكة مسلسلا للنجمة التركية بيرين سات يحمل اسم “عطايا” نهاية العام الماضي حظي باهتمام كبير لحظة انطلاقه، إذ تصدر الترند التركي، وانقسمت الآراء حوله.

19