بيضة امبراطورة روسية في سوق خردة أميركي

السبت 2014/03/22
البيضة التي عرضت في فادوز طولها 14 سنتمترا

موسكو –حصل مشتر للخردة في الولايات المتحدة في سوق السلع المستعملة على بيضة فابرجيه العائدة إلى الامبراطورة الروسية ماريا فيودوروفنا المفقودة منذ أكثر من 90 عاما، حسبما أفادت صحيفة “ديلي تلغراف”.

ووفقا للصحيفة فقد دفع الرجل 13.29 ألف دولار مقابل البيضة. وقد خاطب مالك البيضة شركة القطع الأثرية بعد أن عجز عن بيعها، وعرف خبير في المقتنيات إحدى البيضات الـ56 التي صنعت من قبل صائغ شهير لأفراد العائلة الامبراطورية الروسية. وقدرت قيمة التحفة بـ33.25 مليون دولار.

وبيتر كارل فابرجيه هو صانع مجوهرات روسي، اشتهر بتصميم “بيضة فابرجيه” على نمط بيض الفصح العادي، ولكن باستخدام معادن ثمينة وأحجار كريمة بدلا من المواد العادية.

وكانت إدارة متحف لشتنشتاين في فادوز قد أعلنت في نهاية السنة الماضية عن عرضها لبيضة لفابرجيه نادرة جدا مأخوذة من مجموعة عائلة كيلش للمرة الأولى ضمن المجموعة الدائمة للمتحف.

وقال راينر فولكومر مدير المتحف “هذه البيضة لا تقدر بثمن وهي على الأرجح أكبر بيضة فابرجيه في العالم”. والبيضة التي عرضت في فادوز طولها 14 سنتمترا وهي موضوعة أفقيا على قاعدة.

وأضاف “بيضات فابرجيه التقليدية هي بحجم بيضة دجاجة، البيضة المعروضة أقرب إلى بيضة نعامة”.

مدير المتحف: البيضة لا تقدر بثمن

وقد قدمت البيضة إلى المتحف العام 2010 من قبل المحامي ونصير الفن من لشتنشتاين أدولف بيتر غوب.

وقد اشتراها غوب في مزاد في جنيف العام 1996 بسعر 1.12 مليون دولار. وسبق أن عرضت في معارض العام 1939 في نيويورك و1995 في هامبورغ و1997 في ستوكهولم.

وقال مدير المتحف إن قيمة البيضة اليوم أكبر بكثير مما كانت عليه العام 1996.

والبيضة تحمل عنوان “البيضة وزهور شجرة التفاح” وقد أنجزت في عام 1901 وهي من طراز “ار ديكو” الطراز الياباني الذي كان رائجا حينها.

وبين عامي 1898 و1904 أهدى الصناعي الروسي الثري جدا الكسندر كيلش في كل سنة بيضة إلى زوجته باربرا من عند فابرجيه تكون أجمل وأكبر من تلك المنجزة للقيصر الروسي.

وبعدما طلقت زوجها العام 1904 انتقلت باربرا كيلش إلى باريس حاملة معها بيضات فابرجيه السبعة التي تلقتها هدية.

وفي العام 1920 باعتها إلى صانع الحلي الباريسي مورغان الذي باعها الواحدة تلو الأخرى. وإحدى هذه البيضات اليوم ملك لملكة إنكلترا.

24