بيلباو على عتبات منصة التتويج للمرة الأولى منذ 1984

الاثنين 2015/08/17
برشلونة لم يفقد الأمل في التتويج بكأس السوبر الأسبانية

مدريد - اقتربت سنوات الإحباط الطويلة التي عاشها أتلتيك بيلباو من نهايتها. ومنذ عام 1984 لم يفز بيلباو، الذي لا يضم سوى لاعبين من إقليم الباسك، بأي لقب حيث خسر نهائي كأس أسبانيا 3 مرات إلى جانب خسارة نهائي الدوري الأوروبي.

ولم يسبق لبيلباو أن كان في وضع أفضل من هذا للتتويج بلقب طال انتظاره، بعد فوزه على ضيفه برشلونة بأربعة أهداف نظيفة في ذهاب كأس السوبر الأسباني، بعد أن تألق المهاجم المخضرم أريتز إدوريز وسجل ثلاثة أهداف (هاتريك). والآن كل ما يتطلبه الأمر من بيلباو هو تجنب هزيمة قاسية على ملعب كامب نو اليوم الاثنين في جولة إياب كأس السوبر، لكي يتوج باللقب.

وقال إدوريز (34 عاما) “لقد كانت ليلة مذهلة للجماهير”، وأضاف “الفوز على برشلونة بأربعة أهداف أشبه بالمستحيل، ولكننا حققنا ذلك، لا أستطيع تصديق نتيجة المباراة بكل صراحة”. ورفض إدوريز النغمة السائدة بشأن ضمان فريقه بالفعل لقب البطولة.

وأوضح “إنه (برشلونة) أفضل فريق في أوروبا، بإمكانه عادة تسجيل أكثر من أربعة أهداف، لذا ينبغي علينا أن نتوخى كل الحرص اليوم”.

ومن جانبه قال أرنستو فالفيردي مدرب بيلباو “لو كنا سنواجه أي فريق آخر لقلت إن النتيجة محسومة”. وأضاف “ولكنه برشلونة، وهو قادر على فعل أي شيء، الكثير من الزائرين لملعب كامب نو خسروا بأربعة أهداف أو أكثر”.

واتفق لويس إنريكي مدرب برشلونة مع فالفيردي قائلا “إذا كان أي فريق قادرا على قلب هذه النتيجة فهو برشلونة”، وأضاف “لقد غاب عنا الحظ تماما في مباراة الذهاب، في كل مرة نهاجمهم فيها كانوا هم من يحرزون هدفا”.

أرنستو فالفيردي: لو كنا سنواجه أي فريق آخر لقلت إن النتيجة محسومة

وتعرض إنريكي لانتقادات لاذعة بعد دفعه بالعديد من اللاعبين الاحتياطيين مثل مارك بارترا، توماس فيرمايلين، أدريانو، وسيرغي روبرتو. وأشار إنريكي “أتبع سياسة التدوير من أجل حماية اللاعبين الأساسيين من الإصابة، ليس بمقدور 11 لاعبا أن يشاركوا في جميع المباريات الـ65 للفريق”.

ومن المتوقع أن يدفع إنريكي بأمثال جيرارد بيكيه وخافيير ماسكيرانو وجيرمي ماثيو والحارس كلاوديو برافو في مباراة الإياب.

وتلقت شباك برشلونة 8 أهداف في مباراتين، حيث استقبلت شباك الفريق أربعة أهداف من بيلباو وأربعة أهداف أخرى خلال الفوز على إشبيلية 5-4 في كأس السوبر الأوروبي، وهو شيء لم يحدث منذ عام 2001. وقال أندرياس إنييستا قائد برشلونة “النتيجة مدمرة بالنسبة إلينا”. وأكد إنييستا “الآن علينا أن نستعيد توازننا وثقتنا بأنفسنا، قلب النتيجة سيكون صعبا، لكنه ليس مستحيلا”.

ولم يفقد برشلونة الأمل في إحراز الكأس السوبر الأسبانية. وكان برشلونة، قد أحرز لقبه الرابع هذا الموسم الثلاثاء الماضي في الكأس السوبر الأوروبية على حساب إشبيلية 5-4 بعد التمديد في تبيليسي عاصمة جوريجا، بعد تتويجه بألقاب الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا. لكن بيلباو أعاد الفريق الكاتالوني إلى أرض الواقع.

وهذه أسوأ خسارة لبرشلونة منذ أن صفعه بايرن ميونيخ الألماني في نصف نهائي دوري الأبطال 2013 (4-0 و3-0). ويمكن لبرشلونة التطلع إلى التعويض، خصوصا أن محطات تاريخية تدعم توجهه، لاسيما عندما اكتسح إشبيلية برباعية نظيفة أيضا في إياب السوبر الأسبانية بالذات بعد أن خسر ذهابا 1-3، وكان نصيب الأرجنتيني ليونيل ميسي في حينها ثلاثية.

23