بيلباو ينهي حلم برشلونة بالسداسية ويظفر بكأس السوبر الأسبانية

نجح أتلتيك بيلباو في الصعود إلى منصة التتويج وحصد اللقب الأول منذ سنة 1984، وحرم العملاق برشلونة من معانقة سداسية تاريخية.
الأربعاء 2015/08/19
بيلباو يعيد برشلونة إلى أرض الواقع

برشلونة - تمكن فريق أتلتيك بيلباو من إنهاء حلم برشلونة بتكرار سيناريو 2009 وإحراز ستة ألقاب في عام واحد، وذلك بعدما أجبره على الاكتفاء بالتعادل معه 1-1 في إياب الكأس السوبر الأسبانية على ملعب “كامب نو” الخاص بالنادي الكاتالوني. وكان بيلباو قد قطع شوطا كبيرا نحو إنهاء صيام طويل والفوز بلقبه الأول منذ 1984 حين أحرز ثنائية الدوري والكأس، وذلك بفوزه الكاسح ذهابا على أرضه 4-0.

واعتقد برشلونة الذي يستهل حملة الدفاع عن لقب الدوري الأحد المقبل من معقل بيلباو بالذات، أن بإمكانه تعويض الأهداف الأربعة التي تلقاها ذهابا وإحراز اللقب للمرة الـ12 في تاريخه (رقم قياسي)، خصوصا بعدما افتتح التسجيل في أواخر الشوط الأول عبر نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي عزز سجله القياسي في المسابقة بتسجيله هدفه الـ11 فيها.

ودخل برشلونة الشوط الثاني باندفاع على أمل تسجيل هدف مبكر لكنه تعرض لضربة قاسية في الدقيقة 55 عندما رفع الحكم البطاقة الحمراء في وجه بيكيه بسبب اعتراضه بشدة أمام الحكم المساعد لاعتباره بأن إدوريس كان متسللا في هجمة لم تسفر عن شيء للضيف الباسكي.

وأثر هذا الطرد كثيرا على النادي الكاتالوني ووجه ضربة قاضية لآماله بالعودة إلى المباراة ومحاولة المحافظة على حظوظه في إحراز السداسية في 2015 بعد أن توج بثلاثية الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا والكأس السوبر الأوروبية (يخوض أيضا كأس العالم للأندية في أواخر العام).

واستغل بيلباو النقص العددي في صفوفه مضيفه لكي يقتنص هدف التعادل. وأكمل بيلباو بدوره اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد كيكي سولا في الدقيقة 86 بسبب تدخل قاس على الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو، إلا أن ذلك لم يؤثر على نتيجة اللقاء وفوز فريقه بلقب الكأس السوبر للمرة الثانية في تاريخه بعد 1984 حين توج بها دون أن يخوضها استنادا إلى النظام القديم الذي يمنح اللقب للفريق الفائز بثنائية الدوري والكأس. وأكد المدرب الأسباني لويس إنريكي، مدرب نادي برشلونة بطل الثلاثية التاريخية لكرة القدم، أن الخسارة قد تكون مفيدة أحيانا. وقال المدرب الأسباني “من الجيد أحيانا أن نخسر، إنه درس لنا لنتعلم معنى تحقيق الفوز قبل التفكير بالخسارة”.

الأسباني لويس إنريكي مدرب نادي برشلونة بطل الثلاثية التاريخية أكد أن الخسارة قد تكون مفيدة أحيانا

وأضاف “يجب علينا أن نتعلم كيف نخسر وكيف نفوز، أتلتيك بيلباو أستحق اللقب لكننا قدمنا كل ما لدينا خاصة في الإياب ولم ننجح، أنهم يستحقون اللقب بلا شك”. وأكد مدرب النادي الكتالوني أن الفريق سيستعد بشكل أفضل لبداية الدوري الأسباني. واعترف البرازيلي داني ألفيس مدافع فريق برشلونة بأن أتلتيك بيلباو استحق التتويج بلقب كأس السوبر الأسبانية.

وقال ألفيس “ربما دفعنا ثمنا للجهد الذي بذلناه في مباراة إشبيلية في كأس السوبر الأوروبية أو لقلة الوقت الذي حظينا به للاستعداد، ربما افتقدنا للإيقاع المناسب ولا يزال علينا استعادة اللياقة، لكن كل ذلك لا يعد عذرا ببساطة.. أتلتيك بيلباو كان أفضل منا، واستحق اللقب”.

وأوضح المدافع البرازيلي في كل الأحوال أن "خسارة هذه الكأس لا تقلل من جدارة الفريق في الموسم الماضي"، كما قلل من أهمية عدم قدرة برشلونة على إحراز ألقاب كل البطولات التي يخوضها في 2015.

من ناحية أخرى يواجه قلب دفاع برشلونة جيرار بيكيه احتمال إيقافه حتى 12 مباراة بسبب تهجمه على الحكم المساعد.

وأشار التقرير الرسمي الذي قدمه الحكم فيلاسكو كاربايو إلى أن اللاعب بيكيه استخدم كلمات مهينة في حق والدة الحكم المساعد، وهذه مخالفة يعاقب عليها عادة بالإيقاف لثلاث أو أربع مباريات، لكن صحيفة “ماركا” كشفت بأن العقوبة قد تصل إلى 12 مباراة.

ما هو مؤكد أن بيكيه سيغيب على أقل تقدير عن المباراة الأولى لبرشلونة في الدوري، إضافة إلى احتمال كبير بأن يغيب أيضا عن المباريات الثلاث الأخرى القادمة ضد ملقة وأتلتيكو مدريد وليفانتي.

ودافع لاعب الوسط سيرجيو بوسكيتس عن زميله بيكيه معتبرا أن الكلام المهين الذي قاله مدافع النادي الكاتالوني لم يكن موجها إلى الحكم المساعد، مضيفا “لم تكن هناك حاجة لطرده بسبب ما قاله، لا أعتقد بأنه تفوه بهذه الكلمات (المهينة بحق والدة الحكم المساعد) لكن، حسنا، الكاميرات كانت موجودة وسنرى ما هي الحقيقة”. أما المدير الرياضي الجديد في فريق برشلونة روبرت فرنانديز فدافع بدوره عن اللاعب، معتبرا أن على الحكام الأخذ بعين الاعتبار الوضع النفسي للاعب في مباراة من هذا النوع، مضيفا “يجب عليهم (الحكام) التفكير مرتين قبل رفع البطاقة الحمراء. كنا ندرك بأن الوضع سيكون صعبا والحكم أضر بنا. أريد أن أهنيء الفريق”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يرفع فيها ابن العاصمة مدريد فيلاسكو كاربايو البطاقة الحمراء في وجه بيكيه، إذ سبق له أن طرد مدافع النادي الكاتالوني قبل عامين في مباراة بالدوري المحلي ضد سبورتينغ خيخون.

واتهم بيكيه حينها الحكم بـ”تعمد” طرده بسبب مشادة حصلت بين الرجلين في النفق المؤدي إلى غرف الملابس خلال استراحة الشوطين.

23