"بيلد" الألمانية تقاطع كأس القارات احتجاجا على تقييد الصحافيين

الأربعاء 2017/04/26
مخاوف روسيا تعرقل عمل الصحافيين

برلين - قررت صحيفة بيلد الألمانية مقاطعة بطولة كأس القارات المقرر أن تقام في روسيا منتصف العام الحالي، بسبب محاولة روسيا فرض رقابة على الصحافيين الأجانب المشاركين في تغطية أحداث البطولة.

وذكرت الصحيفة وهي أوسع الصحف انتشارا بألمانيا، أنها لن ترسل أي صحافيين إلى روسيا “طالما ظلت هذه الرقابة التي تطبقها روسيا”، وذلك رغم مشاركة المنتخب الألماني، بطل العالم، في هذه البطولة المقررة بروسيا خلال الفترة من 17 يونيو إلى الثاني من يوليو المقبلين.

وأضافت الصحيفة أن الصحافيين المتقدمين بطلبات الحصول على تأشيرة خاصة لتغطية أحداث البطولة مضطرون للموافقة على شرط المنظمين بأن تكون تقاريرهم قاصرة على البطولة وعلى “المدن المضيفة والمواقع الثقافية المتاخمة لها”.

وأوضحت أن هذا يعني عدم قدرة الصحافيين على الإشارة في تقاريرهم إلى أي أوجه قصور محتملة أو احتجاجات حول البطولة.

وأشارت إلى أن الاتحاد الدولي للعبة الـ”فيفا” رضخ لهذه القيود و”أذعن” للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ونقلت الصحيفة عن راينهارد غريندل رئيس الاتحاد الألماني للعبة قوله إنه سيرفع هذه القضية إلى مجلس الفيفا في اجتماعه المقرر في التاسع من مايو المقبل.

وقال غريندل “ستكون مؤشرا مهما بالنسبة إلى كأس العالم 2018 إذا أعلنت اللجنة المنظمة في روسيا عدم وجود قيود على حرية الصحافة”.

من جهته أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الثلاثاء، أن وسائل الإعلام التي ستغطي أحداث بطولة كأس القارات 2017 في روسيا ستكون قادرة على العمل بحرية في مواقع إقامة المباريات.

وأصدر الفيفا واللجنة المنظمة للبطولة في روسيا بيانا مشتركا أكدا فيه عدم وجود أي قيود على وسائل الإعلام التي ستغطي أحداث البطولة.

وأوضح البيان أن مندوبي وسائل الإعلام المعتمدين لتغطية الحدث “يمكنهم العمل بحرية في مواقع البطولة والمناطق المحيطة دون أي قيود”.

وذكر البيان “حرية الصحافة تأتي في مقدمة أولويات الفيفا. ولهذا، وفي كل البطولات التي ننظمها، نكافح دائما لتوفير أفضل الظروف لحرية العمل لمندوبي وسائل الإعلام”.

وطبقا للقانون الروسي، يمكن للصحافيين الذين يرغبون في تغطية أحداث في مدن أخرى بخلاف مدن استضافة البطولة التقدّم بطلبات للحصول على التأشيرة الاعتيادية.

18