بيلسا يهاجم رئيس مرسيليا وينتقد سياسة الانتقالات

السبت 2014/09/06
اداء مرسيليا تغير تحت قيادة بيلسا

مرسيليا - وجه الأرجنتيني مارسيلو بيلسا مدرب مرسيليا الفرنسي انتقادات لاذعة إلى رئيس النادي فنسان لابرون واتهمه بالإخلال بوعود قطعها له لدى إقناعه بالانضمام إلى الفريق المتوسطي.

وانتقد بيلسا بعنف الصفقات التي عقدها لابرون في فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة مدعيا أنه لم يؤخذ برأيه ومعبرا عن خيبة أمله في إجراء التعاقدات.

وقال بيلسا: “وقت بناء الفريق قد انتهى والنتيجة سلبية. هناك فارق كبير بين ما توقعته وما حصل بالفعل. أعتقد أن الرئيس قطع وعودا لي كان يدرك أن لا نية له في الإيفاء بها”. وأضاف: “في الواقع، كل ما أريده أن يقول لي الناس الحقيقة”.

وعن الصفقات التي أجراها الفريق قال بيلسا: “علمت فقط ببيع (البرازيلي) لوكاس منديش يوم غيابه عن التمارين لأنه كان في طريقه إلى قطر. وعلمت أيضا بشراء (المدافع البرازيلي) عندما ظهر في الفحص الطبي”.

وتابع: “اقترحت 12 لاعبا ولم يتم التعاقد مع أي منهم ولم يؤخذ برأيي في أي من اللاعبين الذين قدموا”.

وكان بيلسا يرغب في ضم بنجامان ستامبولي المنتقل من مونبلييه إلى توتنهام الإنكليزي والظهير البلجيكي توبي الدرفيلد المعار من أتلتيكو مدريد الأسباني إلى ساوثمبتون الإنكليزي. وأضاف المدرب العنيد: “جئت إلى هنا ومعي خطة لكن الواقع مختلف للغاية. إزاء هذا الأمر يمكن أن أقول أمرين: أولا إني متفائل للقيام بعمل ما هنا… وثانيا لقد خاب أملي في طريقة التعامل”.

ورد لابرون أنه سيجري محادثات مع المدرب فور عودته إلى مرسيليا: “أنا متفاجئ جدا. لقد بنينا الفريق وأخذنا بعين الاعتبار خطة مارسيلو قدر الإمكان”.

وتعاقد مرسيليا مع لاعبي الوسط المهاجمين رومان اليساندريني من رين والمغربي عبدالعزيز برادة من الجزيرة الإماراتي والمهاجم البلجيكي ميشي باتشواي والمدافع البرازيلي دوريا، فيما خسر لاعب الوسط الدولي ماتيو فالبوينا والمدافع البرازيلي منديش.

بيلسا نجح مع المنتخب الأرجنتيني والشيلي ومع أتلتيكو بلباو الأسباني حيث قاد الأخير إلى نهائي الدوري الأوروبي 2011

نجح بيلسا مع المنتخب الأرجنتيني والشيلي ومع أتلتيكو بلباو الأسباني حيث قاد الأخير إلى نهائي الدوري الأوروبي 2011 وحقق نتائج إيجابية وتغلب على ناديي مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد الإنكليزيين في المسابقة وقتها.

لقد تفاءل الجميع عندما تسلم مارسيلو بيلسا مقاليد الحكم في فريق مارسليا على رأس الإدارة الفنية للفريق الفرنسي لعمل موسم جيد يمحو به آثار الموسم الماضي والذي فشل فيه فشلا ذريعا، الأمر الذي غاب بسببه الفريق عن أي من بطولتي الأندية الأوروبية.

ودخل بيلسا المباريات الودية بشكل مختلف تماما وبطريقة أيضا مختلفة هي طريقة 3-2-3-2، وذكر أن مارسيليا أكد من خلال مبارياته الودية أنه من الفرق المنتظرة في هذا الموسم للشكل الذي ظهر عليه مارسيليا من تناقل ممتاز للكرة وسرعة هجومية وصلابة دفاعية، وهو الشكل الذي اختلف تماما في المباريات الرسمية، حيث حصل فريق الجنوب الفرنسي على نقطة واحدة من أصل ست نقاط في مباراتين، بالتعادل أمام فريق باستيا غير القوي بثلاثة أهداف لكل فريق والخسارة في الجولة الثانية أمام فريق مونبيلييه على ملعب الفيلودروم.

يعلم الجميع أن الفريق في بداية الموسم وبيلسا يلعب بطريقة مغايرة تماما عن التي اعتمدها فريق مارسيليا من قبل ولكن التغييرات لابد أن تأتي بالنتائج، الأمر الذي لم يظهر حتى الآن في الدوري الفرنسي، هذا الأمر أيضا سيضع مارسيليا بشكل أو بآخر تحت ضغط رهيب. ضغط وضعه الإعلام الفرنسي، كما أن هناك ضغطا من جماهير مارسيليا نفسها والتي لن تصبر على فريقها وهو يُضيع النقاط مثلما فعل الموسم الماضي ومن ثم احتلال مركزا سيئا.

فهل يستطيع الأرجنتيني القدير على الاعتماد على هذه الخطة في المباريات القادمة أم سيغيرها من أجل عيون اللاعبين والجماهير ؟ هذا ما سيعرفه الشارع الرياضي في الأيام القادمة.

23