"بيل غيتس".. وجوده يحول دون تبني استراتيجيات جديدة

الأحد 2013/10/06
مجلس الإدارة متمسك بترأس غيتس لمايكروسوفت

قالت مصادر مطلعة إن ثلاثة من أكبر 20 مستثمرا في مايكروسوفت يمارسون ضغوطا على مجلس الإدارة لحمل "بيل غيتس" على التنحي عن منصب رئيس مجلس إدارة شركة البرمجيات التي أسسها قبل 38 عاما.

يذكر أن ستيف بالمر الرئيس التنفيذي لمايكروسوفت قد تعرض لضغوط على مدى سنوات كي يحسن أداء الشركة وسعر السهم، إلا أن هذه المرة الأولى التي يستهدف فيها مساهمون كبار، "غيتس" الذي يظل من أكثر الشخصيات التي تحظى بالاحترام وذات التأثير في قطاع التكنولوجيا.

وبحسب المصادر لا يبدي مجلس إدارة مايكروسوفت استعدادا للاستجابة لرغبات المستثمرين الثلاثة الذين يملكون معا أكثر من خمسة بالمائة من أسهم الشركة. وطلبوا عدم إفشاء هوية المستثمرين لأن المحادثات الجارية ذات طابع سري. ويملك غيتس حوالي 4.5 بالمئة من الشركة البالغة قيمتها 277 مليار دولار وهو أكبر مساهم منفرد.

ويخشى المستثمرون الثلاثة من أن وجود غيتس في مجلس الإدارة يحول عمليا دون تبني استراتيجيات جديدة وقد يحد من قدرة الرئيس التنفيذي الجديد على إجراء تغييرات كبيرة. ويشيرون على نحو خاص إلى دور غيتس في اللجنة الخاصة التي تبحث عن خليفة لبالمر. ويبدون تخوفا أيضا من أن غيتس - الذي يمضي معظم وقته في مؤسسته الخيرية – يملك نفوذا لا يتناسب مع حصته المتراجعة في الشركة.

وكان غيتس يملك 49 بالمئة من مايكروسوفت قبل إدراجها عام 1986 لكنه يبيع 80 مليون سهم سنويا بموجب خطة معدة سلفا وهو ما يعني نفاد حصته المالية في الشركة بحلول عام 2018.

ورغم هذه الإشكالات التي تشهدها شركة "مايكروسوفت" اليوم، إلا أن ذلك لم يمنعها مؤخرا من إصدار نظام التشغيل التابع لها والذي يُعرف بـ"ويندوز 8.1" للطلب المسبق، وذلك قبيل إطلاقه رسميًا في 18 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ويتوفر "ويندوز 8.1 برو" وهو النسخة الاحترافية من النظام، في متجر الشركة عبر الإنترنت، بسعر 199.99 دولار، بينما يمكن الحصول على النسخة العادية "ويندوز 8.1" بسعر 119.99 دولارا.

ويُذكر أن مستخدمي نظام "ويندوز 8" يمكنهم الحصول على نظام "ويندوز 8.1" مجانًا، وذلك من خلال ترقيته تلقائيًا إلى الإصدار الجديد، اعتبارًا من 17 أكتوبر/ تشرين الأول، ولكن ينبغي على جميع مستخدمي الإصدارات السابقة الراغبين باستخدام "ويندوز 8.1" شراء نسخة جديدة منه.

ويُشار إلى أن مايكروسوفت كانت قد نشرت أول إعلان فيديو لنظام "ويندوز 8.1"، نهاية سبتمبر/ أيلول المنصرم، حيث ركزت الشركة على عدد من أبرز الميزات التي يجلبها "ويندوز 8.1" مثل عودة زر "إبدأ" الذي غاب في "ويندوز 8"، وإمكانية الإقلاع مباشرةً إلى وضعية سطح المكتب والتبديل السريع إلى واجهة البداية. كما يُبرز الإعلان سهولة تنظيم الأيقونات على شاشة البداية، وصف النوافذ جنبًا إلى جنب لتأدية أكثر من مهمة في وقت واحد.

هذا وتشهد شركة مايكروسوفت التي تأسست في عام 1975 منافسة شرسة من قبل شركتي "آبل" و"غوغل" إلا أنها مازالت تحتفظ بحصة هامة مع جميع أجهزة الحاسوب المحمول والمكتبي في الأسواق بفضل نظام التشغيل "ويندوز" وحزمة البرامج المكتبية "أوفيس".

ومن منتجاتها الإلكترونية أيضاً نجد محرك البحث على شبكة الإنترنت "أم س أن" وقد تم تحديثه ليصبح متعدد اللغات وإسمه الجديد "Live Search" وتوليه مايكروسوفت عناية كبيرة في ظل المنافسة الشرسة في سوق محركات البحث على الإنترنت، فمحرك بحث "جوجل" و محرك بحث "ياهو!" يعتبران من أقوى محركات البحث الخاصة.

ولا يقتصر نشاط شركة مايكروسوفت على برنامج ويندوز أو بيسك أو"MS-DOS " أو حزمة البرامج المكتبية الشهيرة فحسب، بل عملت الشركة على تطوير حزمة من البرامج كقواعد البيانات، منها برامج تحرير النصوص ومجالات أخرى، بل قامت مايكروسوفت أيضا بتطوير ألعاب الحاسوب وتسويقها كبرنامج محاكاة الطيران "Flight" "simulator".

18