بيل غيتس يتذكر غريمه: جوبز أحمق لكنه مبدع

المؤسس المشارك في شركة مايكروسوفت يقول إن جوبز وفر أشياء إيجابية بشكل لا يصدق في شركته أبل.
الاثنين 2019/07/08
صداقة مبنية على المنافسة

نيويورك - كشف بيل غيتس المؤسس المشارك في شركة مايكروسوفت خلال حديثه عن القيادة في برنامج بث على قناة سي.أن.أن الأميركية الأحد، عن بعض الصفات القيادية لمنافسه ستيف جوبز، مؤسس شركة أبل.

 واعترف غيتس أن المؤسس المشارك الراحل لشركة أبل قد يكون “أحمق” في بعض الأحيان، لكنه في نفس الوقت لا يمكن لأحد أن يضاهى جوبز “من حيث اختيار الموهبة، والتحفيز المفرط لتلك الموهبة، والشعور بالتصميم”.

وقال غيتس إن جوبز وفر أشياء إيجابية بشكل لا يصدق في شركته أبل.

ووفقا لبلومبرغ، قال غيتس إن جوبز كان قادرا على قلب شركة أبل، والتي قال إنها كانت “على طريق الموت”، من خلال بعض المنتجات المميزة، وذلك عندما عاد إلى الشركة التي شارك في تأسيسها عام 1997، إذ أن عودة جوبز إلى شركة أبل أدت إلى سلسلة من المنتجات الناجحة للغاية والتي تم إصدارها بين عامي 1997 و2010. وأكد غيتس أن جوبز كان “يلقي تعاويذ” للحفاظ على أبل على قيد الحياة.

وقد أصبح آيفون أكبر منتج لشركة أبل وواحدا من أكثر الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية المحبوبة في العالم، وقد أدى نجاح هذه المنتجات إلى ارتفاع كبير في تقييم الشركة؛ ففي العام الماضي، أصبحت شركة أبل أول شركة أميركية يتم تداولها علنًا بقيمة 1 تريليون دولار.

"بيل يخبر ستيف بأنه يجب عليه أن يفخر بالإمبراطورية التقنية التي بناها"

يذكر أن حياة غيتس تحتوي قصة طويلة ومهمة من الصراع والمنافسة مع جوبز. ونتج عن هذا الصراع عملاقين وأنظمة تشغيل كبرى تتمثل في شركتي أبل ومايكروسوفت الرائدتين في العالم.

ويصف خبراء علاقة غيتس وجوبز بالعداوة، فيما يؤكد آخرون أنها صداقة ومنافسة شرسة.

وفي تصريحات سابقة لجوبز قبل وفاته عن بيل غيتس قال “إن بيل شخص غير مبدع، لا يمتلك الخيال ولم يخترع جهازًا أبدًا لهذا أعتقد بأنه أكثر راحة الآن في مجال العمل الخيري عن التكنولوجيا”. وأضاف “لقد سرق غيتس أفكار أناس آخرين بوقاحة تامة”.

ورفض غيتس الرد على انتقادات مؤسس شركة أبل الراحل حينها وقال “طوال السنوات الثلاثين التي عملنا خلالها معًا قال عني الكثير من الأشياء اللطيفة كما قال عني أشياء كثيرة قاسية، لكن ذلك كان يحضنا على مزيد من التقدم إلى الأمام حتى عندما تحولنا إلى غريمين، الواقع أن لا شيء من انتقاداته يزعجني”.

وبعدما تمكّن مرض السرطان من جوبز كتب بيل رسالة لستيف، وقام ستيف بالاحتفاظ بها ووضعها بجانب سريره، وكان نص الرسالة “بيل يخبر ستيف بأنه يجب عليه أن يفخر بالإمبراطورية التقنية التي بناها”.

وعندما كان جوبز يحتضر، قام غيتس بزيارته وقضيا معا ساعات يتحدثان عن المستقبل، وبعد وفاته قامت زوجة جوبز بدعوة بيل وأخبرته عمّا كتبه في سيرته الشخصية والذي تمحور حول “الاحترام الذي كان يكنّه لبيل”.

19