بيل يقضي أيامه الأخيرة في ريال مدريد

رحيل اللاعب الويلزي غاريث بيل عن صفوف نادي ريال مدريد الإسباني بات مسألة وقت خاصة مع جلوسه خلال المباريات الأربع الأخيرة ثلاث مرات على مقاعد البدلاء.
السبت 2018/02/24
وجهة جديدة

مدريد - بات رحيل اللاعب الويلزي غاريث بيل عن صفوف نادي ريال مدريد الإسباني مسألة وقت، ويعزز هذا التصور جلوسه خلال المباريات الأربع الأخيرة ثلاث مرات على مقاعد البدلاء، مما دفع البعض إلى التأكيد على خروجه إلى وجهة جديدة في نهاية الموسم الجاري.

ولم يكن أحد يتوقع ما حدث مع اللاعب الويلزي عندما حل ريال مدريد ضيفا على منافسه ليغانيس في الدوري الإسباني دون نجمه الأول البرتغالي، كريستيانو رونالدو، وفي ظل غياب لاعبين آخرين مثل لوكا مودريتش وتوني كروس، ومع ذلك جلس بيل مرة أخرى على مقاعد البدلاء.

وآثر المدير الفني لريال مدريد الفرنسي، زين الدين زيدان، الرهان على لوكاس فازكيز وماركو أسينسيو، اللذين قدما أداء رائعا في مباراة الأمس التي فاز فيها النادي الملكي بنتيجة 3-1 ودخل بيل إلى ملعب اللقاء في الشوط الثاني ولكنه أخفق مجددا في استغلال الفرصة للعودة للتألق.

وأكدت صحيفة “ماركا” الإسبانية بشكل قاطع أن بيل لن يستمر مع ريال مدريد وأن إدارة النادي اتخذت قرار رحيله. وقالت “ماركا” “لقد وصلوا في النادي إلى قناعة بأن عليهم الاستغناء عنه”.

ودفع ريال مدريد في 2013 أكثر من 100 مليون يورو لنادي توتنهام الإنكليزي من أجل الحصول على خدمات بيل الذي لم يثبت إلا في مرات قليلة استحقاقه للسمعة الطيبة التي انضم على ضوئها للنادي الإسباني، حيث حاز في ذلك العام لقب اللاعب الأفضل في بطولة الدوري الإنكليزي.

وغاب بيل خلال مسيرته مع ريال مدريد عن 73 مباراة، أي مباراة واحدة من أصل كل ثلاث مباريات يخوضها فريقه. ويتكبد بيل عناء كبيرا للعودة مجددا لمستواه الفني بعد كل غياب، بسبب سماته البدنية والفنية التي تعوقه عن تحقيق هذا الهدف بشكل سريع.

23