"بيمان درب الليمون" سيرة الجرح الفلسطيني

الاثنين 2016/01/18
رواية كتبت بلغة الجمال الحزين

عن دار فضاءات للنشر والتوزيع بعمّان، صدرت رواية بعنوان “بيمان درب الليمون”، للكاتب والشاعر الفلسطيني جهاد أبوحشيش، ويسرد فيها سيرة الجرح الفلسطيني، ذاك الجرح الذي تعرفه أجسادنا بمجرد مروره فتبكيه، بكاء تنزل فيه الدمعة على الخد كالجمر، فيما تبقى نظرتك معلقة على المعابر تحصي أنات وطن محتل.

من الصعب أن ينجو شاعر من اقتراف الشعر حين يكتب السرد، لكن جهاد أبو حشيش استطاع بسلاسة وحنكة التخلص من سطوة القصيدة حيث ابتكر لغة الجمال الحزين في صور تشدّ القارئ كضفيرة الفتاة الشقراء برائحة النعناع، والركض في بحر من الليمون.

تميزت رواية “بيمان درب الليمون” بتعدد الرواة حيث نجد كل شخصية تتحدث عن نفسها بشكل يدفعك لأن تتمركز بين الأبطال وكأنك شخصية أخرى، فتراهم يتحركون وأنت مشاهد ومتابع بإنصات لكل التفاصيل.

في بيمان درب الليمون نلمس حضورا فاعلا للمرأة في حياة جمال/جهاد أبوحشيش؛ طفلا فمراهقا فمناضلا، الأولى زينب الأم التي شكلت معالم شخصيته وهيأته لخوض مصاعب الحياة ورسخت في داخله الولاء إلى الوطن فلسطين، والثانية بيمان الحبيبة المناضلة التي ستدعمه في مشروعه النضالي والكفاح المشترك من أجل الانسانية والوطن.

زينب، رائحة الليمون، الأم التي تجيد دفن حسرتها بعيدا عن عيون أبنائها، تخفي عنهم يأسها وضعفها، علمتهم كيف يصيرون رجالا، ربت جمال على عزة النفس. زينب الغاضبة من احتجاز الفلسطينيين في المخيمات، حيث يعنف كل من يحاول الخروج منها “من نصبهم أوصياء على فلسطين ليضربوا أهلها.

جمال الذي يحن إلى الدخول إلى حضن أمه، فيما هي توقد الكانون ممزوجا برائحة الرمان “لكن رائحة الليمون ملأت قلبي فجأة، رأيت زينب تمسد شعري وتغني لي لأنام”. ربته زينب على الكبرياء “لا تخفض رأسك لأحد ولا تتعود أن ترضى بما تجد، الرضا للكسالى يا ولدي، الرضا كفر” تنبهه أيضا بأن لا يعطي شيئا هو لا يرغب في إعطائه، حتى أن والده كان يعنفه كي لا يخرج في مظاهرات.

كانت تخفف عنه وتحنو عليه بحزن. درب الليمون كان طريقه الذي قطعه من فلسطين إلى عمان مرورا بالمخيمات متذكرا وصايا زينب. تأثير بيمان في مسار حياة جمال “لم أكن أعرف أن حياتي قد تتغير إلى الأبد في بيروت”. المكان الذي سيلتقي فيه بالمرأة التي سيرتبط معها بعلاقة حب ونضال.

بيمان ماذا في الاسم؟ بيمان اسم كردي يعني العهد، وهو اسم الفتاة الكردية التي التقى بها جمال في معكسر الفلسطينيين للنضال ببيروت إبان الاجتياح الإسرائيلي وأحبها (حب بين قضيتين)، اسم بيمان يتعدّى شخص المسمى بيمان ليكون رمزا ومعنى للالتزام وانتصارا لقضايا إنسانية لا تقيدها الجغرافيا.

يلتقي جمال وبيمان على درب الليمون ليشكل هذا اللقاء منعطفا هاما في حياة كل منهما وتتويجا لحلم الإنسان الملاحق بجراح الوطن. بيمان الوطن التي يريد جمال لكل الصبايا أن يصبحن مثلها.
14