بينيتيز: حان الوقت لتأسيس فريق قوي يحافظ على موقعه

الأربعاء 2017/04/26
شكرا على مجهوداتكم

لندن - تمكن المدرب الإسباني رافائيل بينيتيز من تحقيق رهانه وأعاد فريقه نيوكاسل إلى الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم عقب الفوز على بريستون 4-1 في المرحلة الرابعة والأربعين من دوري الدرجة الأولى. وضمن نيوكاسل إنهاء الموسم في المركز الثاني بعدما رفع رصيده إلى 88 نقطة بفارق 9 نقاط أمام ريدينغ الثالث قبل مرحلتين من نهاية الموسم. وكان مدرب ليفربول وتشلسي وريال مدريد الإسباني السابق قد قرر البقاء على رأس الإدارة الفنية للفريق عقب هبوطه إلى الدرجة الأولى الموسم الماضي، ووقع معه عقدا لمدة 3 أعوام.

وكان بينيتيز قد استلم تدريب نيوكاسل في مارس 2016 في آخر 10 مباريات في الدوري وعلى الرغم من عدم خسارته في ست مباريات على التوالي لم يتمكن في النهاية من إنقاذه من شبح الهبوط.

وقال بينيتيز وقتها “أنا سعيد للغاية للبقاء مدربا لنيوكاسل”، مضيفا “أظهر أنصار النادي شغفا كبيرا وهذا الأمر لعب دورا محوريا في قراري بالبقاء هنا”. وتابع “نيوكاسل ناد عريق جدا وأريد أن أكون جزءا من مستقبل هذا النادي العظيم”.

ولحق نيوكاسل ببرايتون المتصدر والذي كان أول الصاعدين في منتصف أبريل الحالي. ويتأهل الأول والثاني مباشرة إلى الدوري الممتاز، وتخوض الفرق من الثالث إلى السادس ملحقا خاصا لتحديد الفريق الثالث. وتهبط في المقابل ثلاثة فرق في الاتجاه المعاكس. وتحتل فرق سوانزي سيتي (31 نقطة) وميدلزبره (24) وسندرلاند (21) المراكز الثلاثة الأخيرة على التوالي في ترتيب الدوري الممتاز، قبل ست مراحل من نهاية البطولة.

بداية المسيرة

أشرف بينيتيز (55 عاما) في بداياته على الفريق الرديف لريال (1993-1995)، قبل أن يعرف نجاحات كبيرة مع فالنسيا (2001-2004)، ثم ليفربول (2004-2010). وعرف بينيتيز موسما مضطربا مع نابولي الإيطالي (2013-2015) إذ عجز عن قيادته إلى التأهل لدوري أبطال أوروبا.

وبعد أن أشرف على بلد الوليد (1996) وأوساسونا (1996) وإكستريمادورا (1997-1999) وتينيريفي (2001)، أحرز بينيتيز مع فالنسيا لقب الدوري الإسباني في 2002 و2004، وكأس الاتحاد الأوروبي 2004، ومع ليفربول دوري أبطال أوروبا 2005 وكأس إنكلترا 2006 وكأس السوبر الأوروبية 2005، ومع إنتر ميلان الإيطالي (2010-2011) كأس العالم للأندية 2010، ومع تشيلسي الإنكليزي (مدرب مؤقت في 2012-2013) الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” 2013، ومع نابولي كأس إيطاليا وكأس السوبر الإيطالية 2014.

ميزانية التعاقدات

من ناحية أخرى طالب بينيتيز، إدارة النادي بوضع مسودة عمل، لتمكينه من إنجاز تعاقدات مع لاعبين جدد، بعد قيادة الفريق إلى الدوري الممتاز. ودعا بينيتيز إدارة النادي إلى تخصيص ميزانية مالية للدوري الممتاز، وقال “حان الوقت للعمل لتأسيس فريق قوي يحافظ على موقعه”.

ورأى المدرب الإسباني “أن الجميع الآن مشغولون بالاحتفالات بالصعود، وهذا أمر بديهي. وسأعطي اللاعبين فترة راحة تمتد أياما لهذه الغاية. لكن لا بد من العمل للمستقبل”.

وذكر مالك النادي مايك كونلي بأن الصعود إلى الدوري الممتاز هو بداية الطريق، وبداية فعلية لمهمته مع الفريق، بعد موسم صعب في الدرجة الأولى، ودعاه إلى الاستثمار في الفريق وبناء تشكيلة قوية.

ووجه بينيتيز الشكر للاعبين على تفانيهم وجهودهم مشيرا إلى أنه يفتخر بهم. وأردف قائلا “في البداية قال البعض إنني لا أملك خبرة الدرجة الأولى الإنكليزية وهذا صحيح. إلا أن إرادة اللاعبين وتعاونهم والعمل الشاق الذي بذلناه جميعا، بالإضافة إلى دور المشجعين، جعلنا ننجز مهمتنا”.

23