بين قارئ وكتاب "أرز باللبن لشخصين"

الاثنين 2013/08/26
قطع من أجمل ذكريات رحاب جمعتها في "أرز باللبن لشخصين"

رحاب بسام، قاصة وروائية مصرية، تميزت كتاباتها باستعمال العامية بأسلوب قريب إلى الواقع. نشرت عديد المقالات في الصحف الإلكترونية، وعُرفت بمدوناتها الأدبية. صدر لها "الثورة 2.0" (بالاشتراك) و"أستاذ زغزغ" و"ما معنى.. السخرية؟" و"ما معنى.. مقاطعة حديث الآخ؟" و"ما معنى.. الأنانية؟" و"مياو مياو".

"أرز باللبن لشخصين"، رواية أشبه بسيرة ذاتية، جمعتها الكاتبة من مدونتها، تحفل بالمواقف الطريفة المعبّرة عن المجتمع المصري، بآلامه وأفراحه، تفاصيل ترويها لنا رحاب بسام أشبه بصور متعدّدة لمشهد واحد، يخرج من رحم المعاناة ليشكّل لوحة تفاؤلية بنبرة واثقة من المستقبل المشرق الذي يرنو إليه كلّ مصري خاصة وكل عربي عامة.

● سارة درويش: الكتاب جميل، أدخلني في حالة هادئة ولذيذة. شعرت أن رحاب تتكلم بلساني. ما يعيب الكتاب أن مواضيعه ليست لها أية مغزى أوهدف.

● أسماء عمر: بداية من اسمه ومرورا بالغلاف شديد الرقة وانتهاء بعدد من التدوينات تلمس فيها الدفء والمشاعر، اصطحبتني رحاب إلى عالمها شديد الخصوصية والممتع بتفاصيل نسجتها ببراعة وكم من العواطف التي احتوتني تماما. الكتاب بسيط لا تتوقع فيه أفكارا معقدة، إنما يحكي عن الحياة وربما لهذا لمسني كثيرا. شاهدت نفسي في بعضه.

● أحمد فايز: قصص وحكايات. صادف حالة عندي جعلته يستحق تقييما مرتفعا. تشعر فيه بالحقيقة العفوية التي تصل إليك دون تكلف. كتاب استمتعت بقراءته.

● نزار شهاب الدين: بداية، لا أرى الكتاب مجموعة قصصية، فأكثر نصوصه أقرب إلى مقالات التدوين أو التدوينات كما تسمى. هذا لا ينفي وجود بعض النصوص القصصية التي تحمل شعورًا صادقًا، وظني أن هذا هو أكثر ما يميز الكاتبة. لكن اختلاط أسلوب التدوين بأسلوب الكتابة القصصية أدى إلى ما يشبه التخفيف بالماء فصار الكتاب أميل إلى الركاكة.

● البتول: يا الله يا رحاب، حقيقة هذا الكتاب من أفضل الكتب التي قرأتها لأنه يحوي كمية هائلة من الجمال، بل لأنه يحمل " نوتات" بسيطة عنّا في هذه الحياة. كل شخص سيقرأه متأكدة بأنه سيجد قطعة منه ترد بين هذا السطر أو ذاك. اللهجة المصرية في الكتـاب أضافـت إلـيــه أشيــاء كثيــرة.

● سحر الزيات: استمتعت بقراءته جدا. لغته سهلة ولذيذة ومضحكة. روح رحاب ظاهرة فيه حتى أني شعرت وكأني أعرف الكاتبة شخصيا.

● رنا: كتاب في منتهى الروعة والرقة والحساسية بأسلوب مبسط. تحكي رحاب فيه عن القط الأسود وعن رامي وعن الموت وترك الأحذية خارج المنزل إذا علقت بها تراب القبور حتى لا تجلب الموت إلى أهل البيت وعن الألوان التي لا تشيخ وكيفية صنع أرز بلبن وأنتِ تدندنين بأغنية أنا لحبيبي.

● هبة: أول مرة قرأت لرحاب بسام كان على مدونتها بالصدفة، وكان الموضوع "كيف يؤيدون الرئيس"، فأعجبني ما كتبت. كتابها هذا فيه أفكار كانت دائما في بالي. أتمنى أن أرى إنتاجها القادم.

● امتياز: كنت أريد أن أقرأه منذ فترة بعد صدوره مباشرة، ولكن لم يتسن لي ذلك. اليوم عثرت عليه واستطعت قراءته في جلسة واحدة. الكتاب خفيف وممتع، به نصوص رومانسية وأخرى ساخرة. لا أعرف لماذا أنجذب إلى قراءة كتب المدونين. أشعر بأنها قريبة من قلبي وربما لأن حلما قويا يراودني بأني سأنشر كتاباً مثلهم يلاقي قبولا جيدا عند جمهور القراء. أعجبتني غالبية نصوصه ما عدا القليل.

● هدى: بدايةً لفت انتباهي اسم الكتاب وجذبني إلى قراءته. أكثر ما راق لي هو عفويته. الكاتبة تسرد بعض الأحداث بالعامية المصرية ولا تجهد نفسها بالألفاظ، وعلى الرغم من ذلك تلامس الكلمات القلب. قصاصات من حياة الكاتبة وطرائف ومواقف وتفاصيل مسلية ربما مرّ بها البعض ولكن تجد من المتعة وأنت تقرأ غيرك وهو يقصها عليك.

Beba: كتاب جميل، قريب من القلب. بكيت في كثير من الفقرات، آلمتني، ربما لأن مواقيت الوداع تؤلمني إلى حد ما.

دينا نبيل: بصراحة أرى أن هذا الكتاب أخذ حجما أكبر من حجمه الطبيعي. اشتهر بصفة غريبة ولا أدري السبب. كتاب عادي أو أقل من العادي.

● أماني: كتاب خفيف الظل، بسيط على عمقه، كل ما يجب أن تكونه مذكرات شخصية. أشعر بالغيرة من شخص يدوّن تفاصيل حياته بهكذا لغة. أرى جمال لغة الكاتبة ينبع من جمال شخصيتها. تبدو رحاب قارئة نهمة ولو لم يظهر ذلك فوراً، فهي تعمد على العامي كثيراً ولا تخلو كتاباتها من "مسحة" اللغة الإنكليزية إذا يبدو التعبير غربياً أو بفصحى أقرب إلى تعبيرات أنكليزية مترجمة وهذا ليس عيبا بل أجده ميزة رائعة.

● قمر عادل: أكثر كتاب أحبه في هذه الدنيا. من غلافه إلى كل كلمة فيه. أسلوبها جميل. قطع من أجمل ذكريات رحاب. كل شيء فيه لمسني.

● أحمد رجب: أجد الكتاب تحفة. يا رحاب ضحكت وبكيت وجريت حفيانا معك وأكلت بطاطا والوليتا وطبعا الرز باللبن. من أجمل الكتب التي قرأتها.

15