بين قارئ وكتاب: "رؤيتي"

الجمعة 2013/11/01
كتاب دسم بالخبرات والتجارب

محمد بن راشد آل مكتوم، كاتب وشاعر وسياسي إماراتي، من مواليد سنة 1949. درس العلوم العسكرية في كلية مونز العسكرية في بريطانيا ثم ذهب إلى اسكتلندا ليواصل دراسته وعاد مرة أخرى إلى دبي حيث واصل تعليمه. ينتشر شعره في أرجاء العالم العربي، وهو من أهم شعراء النبط. صدر له "ومضات من فكر" و" محاضرة روح الاتحاد" و" 40 قصيدة من الصحراء" و"ديوان الأمسية".

"رؤيتي"، كتاب لخّص فيه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رؤيته للتجربة التنموية، التي تقوم على تحقيق الامتياز والانتقال بالإمارات ودبي من دورهما كمركز اقتصادي إقليمي، إلى القيام بدور حيوي كمركز اقتصادي عالمي، مع التركيز على قطاعات الخدمات المتميزة والسياحة واقتصاد الفكر والمعرفة، والطاقة البشرية المبدعة.

●عبد الرحمن سقاف: تجربة الشيخ محمد بن راشد ورؤيته في تنمية دبي وازدهارها ساردا تاريخ قادتها الذين أحدثوا التنمية فيها. الكتاب دسم بالخبرات والتجارب. بعد قراءة الكتاب شعرت أني أعطيته من الوقت ما يستحق، فهو جيد من ناحية معرفة المشاعر ورسم الرؤية والإصرار على الرغبة في التحقيق والتنمية.

● فجر: إلى كل من يعشق التميز وصاحب طموحات وانجازات، ستجد لديه كتاب "رؤيتي" ينور مكتبه الحافل كصاحبه. يحتوي الكتاب على الإنجازات التي تحقق في الإمارات للعرب جميعاً وكل مشاريع دبي للعرب جميعاُ. الكتاب رائع جدا ويأخذك إلى جو حب الإمارات بلادي وما عشناه من تطور سريع.

● بوك مارك: لا أعتبره شرحًا لتفوّق دبي وحسب، بل أفكارًا عملية لكل باحث عن النجاح والتميز. مفاهيم كثيرة حول الريادة والتقدم واغتنام الفرص وصنعها، وعدم الاستماع للمحبطين والمتخوفين من كل جديد، والتطوير أيًا كان نوعه، وقهر التحديات، وأفكار للإداريين وكيف يوقظون طموحات الشباب لا كيف يُميتونها كما هو سائد في بعص المجتمعات . الكتاب عابته الإطالة، فقد كان من الممكن اختصاره ومناسبة حجمه للفكرة التي يدور حولها.

● يارا: نقطة الاستمتاع بدأت من الصفحة 99 . يتحدّث فيه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن رؤيته وتجارب الإمارات والتحديّات التي اجتازوها هناك ليصلوا إلى العالمية التي وصلوا إليها الآن وأسباب ذلك من قيادة وفريق عمل والمحافظة على الاتقان والجودة والامتياز والريادة. تحدّث فيه عن الفروق بين القيادي والإداري، وطريقة التعامل مع الفريق ومؤهلات. ذكر بعض المشاريع في دبي، و ميزاتها العالمية و بعض من خططها المستقبلية.

● شيماء الغيلاني: مثل هذا الكتب لا يمر من أمامها مرور الكرام. كشابة أنصح به من هم في عمري وأن لا يدخلوا معترك الحياة المهنية دون قراءته.

● سمر: كتاب هام للعاملين في مجال الإداراة، والحديث عن الاستراتيجيات.

● صباح: الكتاب كان أفضل مما توقعت بكثير. وجدته مميزا وممتعا رغم رتابة الموضوع الذي يتناوله (تقدم دبي في مختلف المجالات و الطريقة التي أدت إلى ذلك). حكام الإمارات. الذي قدموه ولا زالوا لشعبهم ولدولتهم عظيم جدا، مقارنة بما كان متوفرا لديهم و بما كان من الممكن أن يتجاهلوه طمعا في راحة البال و استقرار الحال. تعلمت من قراءتي للكتاب أن ما وصلت إليه دبي لم يكن محض صدفة.

● عدي السعيد: كتاب رشيق كتب بلغة عصرية سهلة وممتعة. عرفنا الكاتب رحلته الناجحة للخطط التنموية البارعة للصعود في مدينته الناهضة وكيف انها اصبحت من ضمن اكبر المراكز التجارية في العالم وأصبحت ذا ثقل تنافس وتسابق سنغافورة وهونغ كونغ وتايوان وأشاد في كتابه على الاستثمار في العقول، فدبي تتبنى كل من هم ذوي الافكار النيرة للنهوض بخططها المستقبلية فالطموح هو الاساس الذي ترتكز عليه.

● فرح المهيري: "رؤيتي"، كتاب أكثر من رائع، وهنا كإماراتية اسمحوا لي ان أفخر أن هذا الكتاب من فكر حاكم إمارتي الحبيبة دبي. فيه من تحدي النفس والنهوض بها إلى أعلى المراتب، ولا سبيل للتأخير او ستفوتك الفرص والقناصةُ كُثُر، ومن سيتأخر سيتقدم عليه الغير، يجب أن نطمح للريادة في كل المجالات، ولما لا؟ هذه دبي وهذا الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

● سوسن: قرأت مختصرا عن الكتاب، يبدو لي أنه كتاب جميل. أعجبتني هذه الكلمات التي تكررت مرات عدة: الرؤية الريادة التنفيذ المستقبل البقاء السبق القيادة خطة العمل الوقت. وهذه بعض الاقتباسات التي أعجبتني: "لا شيء يقتل الابداع مثل الروتين، لا أحب الروتين ولا أهله". وأيضا"التحفيز وقود تميز البشر".

● هيفاء بسمة: سعيدة لأنني أخرت قراءة الكتاب إلى هذه الفترة، لأني لم أكن لأفهمه لو قرأته يوم صدوره، وكنت بالتأكيد سأنقصه حقه وأهميته. قرأته الآن وكأني أقرأ نفسي في كثيرا من جوانب عملي ورؤيتي وإدارتي لفريقي. فيه كثير من الدروس والتجارب التي مررت بها شخصيا. فيه كثير من الإجابات التي كانت أسئلتها تدور في ذهني عن مدى صحة ما أقوم وأؤمن به، بعضها تطابق وبعضها اختلف فيه وبعضها يحتاج مني إلى تصحيح مسار.

● أنور: أراه كتابا مبنيا على التجربة المغامرة في قراءة الواقع والتطلع نحو مستقبل سعيد ومتجاوب مع مجتمعات العالم المتطور، فيه أفكار مضيئة، تعكس رؤية لا تجافي العصر، ولا تقطع مع أزهى ما في ماضي العرب والمسلمين عندما كانوا بناة حضارة، ورسل حوار مع الثقافات المختلفة في العالم.

15