بين قارئ وكتاب "رائحة الموت"

الأربعاء 2013/09/04
"رائحة الموت" تجسد شعور الآباء في اللحظات الحرجة

عبد الله ناصر الداوود، كاتب سعودي له مشاركات تلفزيونية وإذاعية، من إصداراته "قصص وطرائف مدرسية" و"الطالب العاشق" و"الهامور والقطيع" و"رجل وخمس نساء" و"طقوس الروائيين" و"خطواتهم الأولى".

"رائحة الموت"، قصة حقيقية حدثت للكاتب وتتمثل في مرض غامض أصاب ابنته. تدور أحداث هذه القصة حول هذا المرض الذي كاد يفتك بالابنة. الرواية مغرقة في الحزن والأسى، استطاع من خلالها الكاتب أن ينقل مشاعره الصادقة كأب تجاه أعز الناس له (غادة).

● أماني: رواية قصيرة، تحكي قصة أب تتعرض ابنته الصغيرة لمرض غامض وكيف يتعامل معها الأطباء معتمدين على مبدأ التجربة دون الالتفات إلى مشاعر الأب والأم المفجوعين بمرض ابنتهما. الأحداث تمت في فترة زمنية قصيرة وبصورة سريعة. قصة تحمل الألم والأمل وكيف يتنقل الإنسان بين اليأس والإحباط وينتظر الفرج.

● الحلم السعودي الأخضر: قصة حقيقية عفوية، تجسد شعور الآباء في اللحظات الحرجة عندما يستشعرون بتربص الموت بفلذت أكبادهم.

● عبير محمد: بدأت في قراءة الكتاب باستغراب، كيف هو قلب الأب الذي يحكي تجربته مع فقد إبنته، بل وينشرها، قلت في نفسي لابد وأن له هدفا أو موقفا غريبا قرر أن ينشره ليفيد الناس، مع كل فصل كان يكتبه كنت أتخيل وضعه في ذلك الوقت، خفت كثيرا على غادة لما صارت تقلب عيونها. لما انتهيت من الكتاب فكرت لماذا سماه رائحة الموت؟ لقيت فعلا الاسم رهيبا.

● همة فتاة: استعارتها أختي من مكتبة المدرسة، وأعطتني إياها، رواية إنسانية بسيطة، أنهيتها في نصف ساعة فقط. رُبما يرى البعض أن الكاتب بالغ في وصف مصابه في ابنته وأنه ليس الوحيد الذي تعرض لمصيبة على الأرض. لكنّني أراه مُبدعًا في وصف تعقيدات أحاسيسه. شعرت بالملل في بعض أجزاء الرواية بسبب تكراره للكلمات، ومطّه المبالغ فيه في الأحداث.

● خالد نواف: قرأت القصة ولي عليها ملاحظات كثيرة، من ضمنها ما يلي: قصة كاتب استخدم مفردات غير مفهومة بعض الشيء، وهو ليس له سيرة ذاتية، ما مصدر إلهامه في الكتابة وما هو الشيء الذي يحب التحدث عنه غير أسرته، قصصه بعضها يكثر فيها الخيال.

● عفراء: "رائحة الموت"، عنوان ملفت للغاية بالنسبة إليّ. كم جميل أن يعيش الشخص ضمن كنف والديه وبين أخويه. في هذه القصة ننتقل ما بين شعور الأب وخوفه من أن يفقد إبنته غادة وكذلك الأم وندى. ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل.

● مروى عماد: من أجمل الروايات الإنسانية. رغم تعاطفي مع الأب والأم وتحول الإبنة إلى حقل تجارب من قبل الأطباء. أحسست بأن كل الأطباء وحوش بشرية إلا أن هذا الإحساس بدأ يتلاشى تدرجياً، عندما عرفت أنه لولا التجارب لما اكتشفنا علاج الأمراض.

● بتول يوسف: أسلوبها سهل غير معقد باعتبارها صادرة عن كاتب غير متمرس، ولكنه أجاد وصف مشاعره. كطالبة طب حرصت على أن أتزود منها بإلهام لأصنع مني طبيبة أفضل، حالما ظهرت الأعراض على سطح الرواية وجدتني أبحث في الكتب العلمية بعين ملهوفة لإنهاء هذا الغموض، وأيضا ألهمتني الرواية لإدراك بعض الخطوات التي قد تتخذ لتفادي بعض أخطاء التشخيص.

● وعد: قصة يرويها الكاتب الأب عن مرض غامض يصيب طفلته (غادة). يحكي لنا معاناة كل العائلة. أنهيتها في اليوم نفسه لأرى ماذا حل بغادة. مشاعري كانت مع كل أفراد العائلة في حزنهم وفرحهم. قصة تجعلك تعيش معها أحداثها.

● عبير متبولي: في البداية دمعت عيناي. دقة الوصف جعلتني أشعر وكأنني أعيش القصة. كنت متلهفة جدا لمعرفة هذا المرض الغامض. لكنها فقط البداية كما ذكرت. تكرار الوصف والمشاعر جعلني أتجاوز قراءة الأسطر، رغم أن عدد الصفحات قليل. هناك مماطلة في القصة لم أجد سببا لها.

● أبرار: قصة قصيرة إنسانية ورائعة، تصيبك بالحزن على ما ألم بهذة الطفلة (غادة) وعلى ألم والديها، لكن في نهايتها ينبعث الأمل بشفاء هذه الطفلة وفرح أهلها.

● شاهيناز: رواية جميلة وسهلة وشيقة، والأهمّ أنها غير حزينة. قراءتها لا تستغرق أكثر من ساعة أوساعتين. تصف مشاعر إنسانية، والأجمل أنها قصة واقعية.

15