بين قارئ وكتاب "مبارك وزمانه.. من المنصة إلى الميدان"

الخميس 2013/08/22
طرح لعديد المواقف التي جمعت هيكل بمبارك في فترة رئاسته

محمد حسنين هيكل، من أبرز الصحفيين العرب والمصريين في القرن العشرين، من مواليد القاهرة سنة 1923. اشتهر في الآونة الأخيرة بمساندته المطلقة للثورة المصرية التي أنهت نظام حسني مبارك، وأيضا ثورة 30 يونيو التي أطاحت بحكم محمد مرسي.

عُرف بمواقفه المعادية للإخوان المسلمين، وله في ذلك أكثر من مقال. صدر له "خريف الغضب" و"مدافع آية الله: قصة إيران والثورة" و"لمصر لا لعبد الناصر".

"مبارك وزمانه.. من المنصة إلى الميدان"، كتاب يتكون من عدة فصول، يتناول فيها هيكل العديد من المنعطفات في علاقة الكاتب الكبير بالرئيس السابق حسني مبارك وأيضا التحولات العديدة التي شهدها الشرق الأوسط والمنطقة العربية والتي انعكست بالتحديد على مدى قوة ونفوذ مبارك.

● كريم عادل: الكتاب ممتع بالنسبة إليّ. فيه معلومات بطريقة سرد جيّدة، وأيضا خبرات دروس واضحة . في نهاية الكتاب رغم ان هيكل توقف عند مرحلة بداية التوريث ولم يكمل فترة أحداث الثورة، لكني استفدت منه بمعلومات كثيرة.

● محمد: قرأت هذا الكتاب أولا كحلقات نشرت في جريدة الشروق تباعا؛ ثم قرأته للمرة الثانية عند صدور الطبعة الأولى المجمعة، بعد نهاية الحلقات، لكن ذلك ليس لإعجابي الشديد بالكتاب وإنما لاعتقادي بأن الكتاب لم ينشر كاملا في جريدة الشروق. وللإنصاف يجب أن أشير إلى أن جل استيائي من كتاب "من المنصة إلى الميدان" ينبع من كون المؤلف هو الأستاذ هيكل بما له من مكانة لم تكن لتتناسب مع مستوى الكتاب. أجده كتابا أقل مما توقعت.

● أحمد سعيد البراجه: يقول هيكل: إن كل كتبي باللغة العربية أوالإنكليزية سواء كانت عن مراحل أو وقائع، وليست عن أشخاص. وهذه هي مشكلة كل من قرأ الكتاب، هم لا يفهمون أسلوب هيكل. فالكتاب ليس نميمة سياسية أو مجرد (حواديت) سياسية. هذا هو هيكل، يكتب لك ما لديه من معلومات ويترك لك الحكم وتحليل الأمور ومن ثم قبولها أو رفضها. هناك أيضاً من يتهم هيكل بالجبن، فهو لم ينشر كتاباً عن مبارك إلا بعد رحيل مبارك. وهذا الإتهام يثبت جهل صاحبه بالكتاب وأنه لم يقرأه بالأساس.

● أحمد سمير: أخيرا اصبح هذا الكتاب بين يدي و قرأت !الحق انني و بعد أن قرأت بل التهمت هذا الكتاب التهاما، لم أندم أبدا على سعيي الحثيث وحرصي على اقتناء نسخة من هذا الكتاب الرائع. هذا الكتاب ليس سيرة ذاتية لمبارك أوحتى محاكمة لعصره أو لما اقترفه في حق هذا البلد وإنما هو بمثابة محاولة من الكاتب الكبير لطرح العديد من المواقف التي جمعته بمبارك وانطباعه عن تلك المواقف وأيضا انطباعات شخصيات عامة وعالمية جمعتهم بهيكل عن مبارك ويترك الكاتب للقارىء محاولة استنتاج دلالات تلك المواقف والانطباعات في رسم صورة لشخصية رجل حكم مصر حوالي 30 عاما.

● محمد أمين: الكتاب رائع، يكشف النقاب عن الكثير من الوقائع الغامضة وتصرفات فرعون مصر الأخير وايضا يحتوي على الكثير من الوقائع الأخرى التي تؤكد مدى "بسيكوباتية" شخصية مبارك ولا تملك الا ان تتعجب من تلك المفارقة القدرية التي اوصلت رجلا بهذه العقلية و تلك الصفات الى سدة الحكم في مصر.

● مروى: الكتاب جاء فاضحاً لكثير من الأحداث غير المعلومة و التي لم يعرفها أحد من قبل مثل " قضية اغتيال الإمام المهدي و تورط مبارك فيه " ! و أثار معلومات خطيرة عن حسين سالم و أشرف مروان ، بالإضافة إلى بعض التفاصيل عن أمور أخرى خطيرة. كتاب يستحق القراءة، و الوقوف عند نقط كثيرة جداً مثيرة للجدل !

● أحمد الليثي: كتاب عادى حتى الفصل الثامن، ومع دخوله فى تفاصيل الحرب ضد السوفيات، تظهر أهمية الكتاب النسبية، فيما عدا ذلك فإنه يعتمد في كتابه على روايات وحكايات وليست حقائق موثقة، وكانت تلك طريقة عمله في الكتاب منذ البداية، وقد اعترف بذلك في المقدمة، لأن مبارك لم يسمح لأحد بأن يترك عنه ورقة او وثيقة يسهل الاعتماد عليها.

● محمد: كعادة هيكل، كتاب رائع من حيث المحتوى. أعجبني الكتاب بصفة عامة وأكثر ما نال إعجابي بالذات هو موضوعية الكاتب. ليس لديّ شك في أن محمد حسنين هيكل، وبغض النظر عن خبرته التاريخيه التي لا تضاهى، كاتب متحيّز. هناك الكلام الكثير المثير للاهتمام عن حسني مبارك في هذا الكتاب. أكثر ما أثار استغرابي هو عدم حديث هيكل عن الثورة وأسبابها وتأثيرها المباشر على تخلي مبارك عن السلطة. ربما لم يتوفر له الكثير من المعلومات للحديث عن هذا الموضوع بعد.

● أحمد منصور: الكتاب ضعيف جدا، عبارة عن مواقف حصلت لهيكل مع حسني مبارك سواء بشكل مباشر أوغير مباشر، وجها لوجه أو عن طريق التليفون أوعن طريق طرف ثالث! يعني الكتاب مجموعه من "الحواديت" السياسية ليس أكثر.

● عمر: لم أقرأ لهيكل من قبل حتى أستطيع أن أقول إذا كان الكتاب أقل مستوى من كتابته السابقة كما سمعت. هنا استطاع الكاتب أن يوظف مجموعة من مقابلاته الشخصية مع السادات ومبارك وبعض المقربين من هذا الأخير، وبعض القادة من دول عربية وأجنبية إضافة إلى بعض الوثائق المتفرقة في محاولة لرسم ملامح شخصية مبارك وطريقة تفكيره مع مراعاة السياق التاريخي وتسلسل الأحداث قدر الإمكان.

15