بيونسيه، كريس مارتن وبرونو مارز يعصفون السوبر بول الأميركي

الثلاثاء 2016/02/09
بيونسيه تثير حماسة نحو 65 ألف متفرج

سان فرانسيسكو- أحيت فرقة “كولدبلاي” والنجمة الأميركية بيونسيه والفنان برونو مارز العرض التقليدي خلال استراحة الشوطين في المباراة النهائية لكرة القدم الأميركية (سوبر بول 50) مثيرين حماسة نحو 65 ألف متفرج و150 مليون مشاهد أميركي.

وأطلق مغني فرقة كولدبلاي كريس مارتن العرض مع إحدى أشهر أغانيها “فيفا فيدا” على مسرح اتخذ شكل زهرة.

وواصل كريس مارتن مؤديا أغانيه فيما بثت في الخلفية مشاهد لعروض سابقة تظهر مايكل جاكسون وويتني هيوستن وبروس سبريغستين قبل أن ينضم إليه الفنان برونو مارز الذي استقبل بحرارة عند تأديته لأغنية “آبتاون فانك”.

واعتلت بيونسيه بعد ذلك المسرح لتأدية أغنية “فورمايشن” ومن ثم تواجه الفنانون الثلاثة مع الراقصين في ذروة هذا العرض الذي تقارب ميزانيته العشرة ملايين دولار.

وانتهى العرض مع مشاركة المتفرجين الذين شكلوا مع ألواح كرتونية عبارة “بيليف إن لوف” أو “آمنوا بالحب”.

وذكرت رقصة بيونسيه الاستعراضية في الحفل الجمهور بإطلالات ملك البوب الراحل مايكل جاكسون من خلال استخدامها لنفس الإكسسوارات الذهبية والسترة الجلدية شبيهة السواد.

وفاجأت المغنية السمراء جمهورها بتأدية أغنيتها الجديدة “فورمايشن” للمرة الأولى في الحفل بعد طرحها دون أي إعلان مسبق على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد وصلت نسبة مشاهدتها إلى 6 ملايين خلال يوم واحد فقط.

وظهرت في بعض مشاهد كليب الأغنية إبنة بيونسيه (4 أعوام)، كما عرضت الأغنية التي صورت في نيو أورلينز مشاهد لإعصار كاترينا والفيضانات التي ضربت المنطقة، إضافة إلى احتجاجات المواطنين، خاصة السود منهم، ضد الشرطة بسبب سوء معاملتهم.

يذكر أن ليدي غاغا هي التي أعلنت انطلاق المباراة بتأدية النشيد الوطني الأميركي وقد ارتدت بزة حمراء براقة وانتعلت حذاء يحمل ألوان العلم الأميركي.

وتشكل مباراة السوبر بول التي يتابعها حوالي 120 مليون مشاهد عبر التلفزيون من بينهم الرئيس الأميركي، فرصة لاستراحات إعلانية طويلة. ودفعت الشركات ما معدله 5 ملايين دولار لبث إعلان من 30 ثانية.
24