بيونغ يانغ تجدد استفزاز جارتها الجنوبية

الاثنين 2014/03/24
كوريا الشمالية تعتبر إطلاقها الصواريخ دفاعا عن النفس

سول - أطلقت كوريا الشمالية 16 صاروخا قصير المدى من ساحلها الشرقي في وقت مبكر، أمس الأحد، لليوم الثاني على التوالي، وذلك بحسب ما ذكرته قيادة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية.

وتعد هذه الخطوة الأحدث في سلسلة من عمليات إطلاق الصواريخ بصورة استفزازية من جانب بيونغ يانغ في إشارة واضحة لاحتجاجها على التدريبات العسكرية السنوية المشتركة بين سول وواشنطن.

وأفادت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية، أن كوريا الشمالية أطلقت 30 صاروخا “أرض-أرض” من مدينة ونسان بشرق البلاد، نفس الموقع الذي تم إطلاق صواريخ منه، السبت، وذلك دون إبلاغ مسبق للرحلات الجوية أو السفن المدنية التي تعبر المنطقة.

وذكرت هيئة أركان القوات المسلحة الكورية الجنوبية، أن جارتها الشمالية أطلقت الصواريخ نحو البحر على دفعتين، مشيرة إلى أن مدى الصواريخ يصل إلى 60 كيلومترا.

وعلى إثر هذه العملية العسكرية المتقدمة وضعت هيئة الأركان نفسها في حالة تأهب، استعدادا لمواجهة إطلاق الشمال لمزيد من الصواريخ، في الوقت الذي تتواصل فيه التدريبات العسكرية المشتركة بين واشنطن وسول، المقررة أن تنتهي في 18 أبريل المقبل.

وتأتي أحدث عمليات إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية، بعد ثلاثة أيام من مرور الذكرى السنوية الرابعة لغرق السفينة الحربية الكورية الجنوبية “تشيونان” في البحر الغربي، حيث اتهمت سول جارتها الشمالية بإغراق السفينة ممّا أسفر عن مقتل 46 بحارا، في المقابل نفت بيونغ يانغ تورطها في الحادث.

وكانت سول قد طالبت بيونغ يانغ بإلحاح، الاثنين الماضي، بوقف هذه التجارب التي وصفتها بـ”الاستفزازية”، وذلك غداة إطلاقها في منتصف الشهر الجاري 25 صاروخا باتجاه بحر اليابان.

ومعلوم أن القوات العسكرية الكورية الشمالية، أطلقت سلسلة من صواريخ “سكود الباليستية” باستخدام عدة منصات لإطلاق الصواريخ من ساحلها الشرقي منذ أواخر فبراير الماضي

يذكر أن الكوريتين في حالة حرب يصفها خبراء سياسيون بـ “الفنية”، بعد انتهاء الحرب في شبه الجزيرة الكورية التي امتدت ما بين 1950 و1953، بهدنة عسكرية وليس باتفاقية سلام بينهما.

5