بيونغ يانغ تشغل مفاعلا نوويا بحالة مزرية وشبح كارثة جديدة

الجمعة 2013/09/13
المفاعل النووي بحالة مزرية

موسكو- يبدو أن كوريا الشمالية في طريقها إلى إعادة تشغيل مفاعل نووي «بحالة مزرية» في بيونغ يانغ، بحسب ما أفاد الخميس مصدر روسي مؤكدا معلومات أميركية ومشيرا إلى مخاطر حصول «كارثة» في شبه الجزيرة الكورية.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن هذا المصدر الدبلوماسي الروسي قوله «من الواضح أن هناك أشغالا تجري هناك منذ فترة طويلة. بعض المؤشرات تدل على أنه في طريقه إلى إعادة التشغيل». وأشار المصدر ذاته إلى أن المفاعل الذي بني في خمسينات القرن الماضي بحالة «مزرية». وأبدت روسيا قلقها من عواقب إعادة تشغيل المفاعل المحتملة على المنطقة.

من جهته، حذر الموفد الأميركي الخاص إلى كوريا الشمالية الخميس من أن احتمال إعادة تشغيل المفاعل النووي الكوري الشمــالي سيشكـــل «خطــأ» ومشكلة «خطيرة».

وكان غلين ديفيس يتحدث من طوكيو التي يزورها في إطار جولة آسيوية بعد نشر المعهد الأميركي الكوري في جامعة جون هوبكنز صورة عبر الأقمار الصناعية تشير إلى بخار يتصاعد من مبنى ملاصق للمفاعل في مجمع يونغبيون النووي الكوري الشمالي. وأضاف المصدر «يمكن أن يكون لذلك عواقب رهيبة على شبه الجزيرة الكورية وأن يؤدي إلى كارثة».

لكن المصدر الروسي أكد مع ذلك أنه «ليست لدينا معطيات تثبت أن المفاعل أعيد تشغيله». وقال فريق أميركي للأبحاث إنه يبدو أن كوريا الشمالية أعادت تشغيل مفاعل نووي في محطة يونغبيون ينتج البلوتونيوم ما من شأنه أن يتيح للنظام بتسريع برنامجه للتسلح.

وقال الباحثان نيك هانسن وجيفري لويس على مدونة المعهد إن الصورة التي التقطتها الأقمار الصناعية تظهر أن كوريا الشمالية «أعادت تشغيل المفاعل على ما يبدو». وقال المصدر الروسي إن سبب انبعاث البخار الظاهر في الصورة «يمكن أن يكون مجرد عملية تثبّت من المولد الكهربائي».

وبحسب الباحثين الأميركيين، فإن المفاعل قادر على إنتاج ستة كيلوغرامات من البلوتونيوم سنويا وهو ما يمكن كوريا الشمالية من استخدامه لزيادة حجم ترسانتها النووية. وأعلنت كوريا الشمالية في نيسان/ أبريل الماضي أنها ستعيد قريبا تشغيل هذا المفاعل الذي أوقفت تشغيله في 2007 في إطار اتفاق دولي دعمته الولايات المتحدة.

5