بي بي سي تعيد ابتكار نظام تمويلها ليتلاءم مع العصر الرقمي

الأربعاء 2015/03/04
توني هول: صلاحية رسوم الاشتراك ستبقى قائمة لما لا يقل عن عقد آخر

لندن - حسمت لجنة برلمانية بريطانية الجدل حول مصادر تمويل بي بي سي باعتماد نظام رسوم الاشتراك المنزلية القائم لمدة عشر سنوات إضافية.

وقال توني هول، المدير العام لهيئة الإذاعة البريطانية “إن صلاحية رسوم الإشتراك، ستبقى قائمة لما لا يقل عن عقد آخر”، مضيفا أنه يرحب بالمقترحات التي من شأنها أن تساهم في تحديث نظام الضرائب العالمي في عصر الإنترنت.

ورحب هول، الأسبوع الماضي، باستنتاجات التقارير للجنة الثقافة والإعلام والرياضة في مجلس العموم، التي تقر بأن نظاما ضريبيا منزليا، يتم فرضه على كل منزل، قد يحل محل رسوم اشتراك التلفزيون القائمة، على المدى الطويل.

وقال إثر إلقائه كلمة تحدد الخطط الطموحة بشأن إعادة تطوير بي بي سي “المهم في الأمر هو أن اللجنة مدت صلاحية رسوم الاشتراك لمدة لا تقل عن 10 سنوات إضافية. أعتقد أن ذلك يفوق العشر سنوات، ولكن اللجنة صرحت عن عشر فقط”.

وفي انتقاد مباشر للتقارير التي توقعت الانهيار الوشيك لنظام رسوم الاشتراك، قال “في الحقيقة، سوف أقوم بأكثر من ذلك وأذكرهم بأنه لولا آلية تمويل رسوم اشتراك بي بي سي، في واقع عالمنا المعاصر، لكان علينا أن نتدبر أمرنا بشكل مختلف”.

وطالبت اللجنة، التي يرأسها النائب جون ويتنغدال، بإغلاق “ثغرة” تسمح للمشاهدين بمتابعة خدمات التلفزيون دون الاضطرار إلى دفع أي رسوم.

وترفض الأحزاب اليمينية هذه الضريبة الإجبارية وتقول إنه من حق العميل أن يختار، إذا كان يريد مشاهدة بي بي سي فليدفع وإن كان لا يريد ذلك فليعزف عنها.

لكن إدارة الهيئة الحكومية لا تحبذ الاختيار، إذ تدعم فكرة الضريبة وتقول إنه من الممكن تطبيقها بعد 10 سنوات بحيث تكون إجبارية على كل منزل سواء أكان به جهاز تلفزيون أم لا.

واقترح هول مجموعة كاملة من الخدمات الجديدة تقدمها بي بي سي، والتي ترجمها من خلال خيارين يهدفان إلى تحديث نظام الرسوم. مضيفا “لطالما أكدنا على ضرورة تحديث نظام رسوم الترخيص حتى تتمّ أقلمته مع التطورات المعاصرة المتواصلة. أرحب بتأييد اللجنة لاقتراحنا بوجوب دفع كل شخص لرسوم الترخيص حتى إذا كان فقط من المشاهدين غير المباشرين للتلفزيون”.

18