بي بي سي تكبح جيرمي كلاركسون

الخميس 2015/03/12
جدل بشأن الأسباب الحقيقية الكامنة وراء إيقاف كلاركسون عن العمل

لندن – هيمنت أنباء وقف المذيع البريطاني جيرمي كلاركسون مقدم البرنامج التليفزيوني الشهير “توب غير” عن العمل على عناوين الصحف البريطانية أمس الأربعاء ، مع انطلاق التكهنات على نطاق واسع حول سبب الوقف.

وكانت هيئة الإذاعة البريطانية “بي.بي.سي” قد أعلنت الثلاثاء في بيان أنه “بعد مشادة مع مخرج البرنامج، تم إيقاف جيرمي كلاركسون عن العمل إلى حين إجراء تحقيق”.

يشار إلى أن البرنامج المعني بالسيارات “توب غير” قد أصبح واحدا من أكثر برامج بي.بي.سي نجاحا، حيث تم بيعه لـ214 دولة ومنطقة على مستوى العالم، كما يصل عدد مستخدمي موقعه الإلكتروني إلى نحو أربعة ملايين مستخدم شهريا.

ونقلت صحيفة “ذا صن” البريطانية الشعبية أمس عن كلاركسون القول إنه كان ينتظر حتى تتكشف الواقعة برمتها، وذكرت أنه نفى ما تردد حول لكمه لأحد المخرجين خلال الواقعة التي تسببت في وقفه.

وذكرت بعض التقارير أن الشجار دار حول نقص خدمة تقديم الطعام والمشروبات خلال التصوير أو بعده.

وكتب كلاركسون تغريدة ساخرة على تويتر اعتذر فيها لرئيس الوزراء البريطاني عن سرقة الأضواء والهيمنة على عناوين الصحف أمس الأربعاء.

وكانت تعليقات للمذيع المثير للجدل، من بينها ما تلفظ به على الهواء، قد أثارت انتقادات من بعض المشاهدين قبل ذلك.

ويُعرف كلاركسون بأنه شخصية مثيرة للجدل. فعلى مدار السنوات القليلة الماضية، بُرأت ساحته من انتهاك قوانين البث التلفزيوني من جانب مؤسسة أوفكوم -الهيئة المستقلة للرقابة على الإعلام في بريطانيا- بعد أن شبّه سيارة يابانية بالمسنين الذين تبدو على وجوههم علامات الشيخوخة.

البرنامج المعني بالسيارات 'توب غير' قد أصبح واحدا من أكثر برامج بي.بي.سي نجاحا، حيث تم بيعه لـ214 دولة ومنطقة على مستوى العالم، كما يصل عدد مستخدمي موقعه الإلكتروني إلى نحو أربعة ملايين مستخدم شهريا

وكانت بي.بي.سي قد أعطت كلاركسون ما وصفته بأنه إنذار أخير في مايو الماضي بعد مزاعم أنه استخدم كلمات عنصرية أثناء تصوير برنامج السيارات ذائع الصيت. وآنذاك قالت له بي بي سي إنه سيتم فصله إذا صدر منه أي “تعليق مسيء آخر في أي مكان أو أي وقت”. ولم تقدم بي.بي.سي المزيد من التفاصيل عن الحادث الحالي بخصوص كلاركسون في الوقت الحالي.

ونفى كلاركسون استخدام كلمة “زنوج” أثناء تقديمه إحدى حلقات البرنامج الذي يحظى بشعبية كبيرة. كما واجه كلاركسون احتجاجا واسعا من منظمات خيرية عاملة في مجال الصحة النفسية بعد وصفه من ينتحرون بإلقاء أنفسهم تحت عجلات القطار بأنهم “أنانيون”.

وأُجبر مقدم برنامج “توب غير” على الاعتذار عندما قال في برنامج إن عمالا مضربين عن العمل يستحقون إطلاق النار عليهم. كما تلقى برنامج السيارات شكاوى من سياسيين في المكسيك والهند بعد إشارات استخدمها كلاركسون لم ترق لهم أثناء التصوير في مواقع في بلادهم.

ومع ذلك، فإن لكلاركسون معجبين في أنحاء العالم، وسرعان ما انطلق الأربعاء التماس على الانترنت يدعو المحطة إلى إعادته للعمل يحمل أكثر من 130 ألف توقيع لأشخاص من مختلف الدول.

18