بي بي سي تكشف عن ارتفاع في حالات التحرش بين موظفيها

الخميس 2017/11/09
بي بي سي تشجع النساء على التحدث

لندن - تحقق هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” في كمّ كبير من شكاوى التحرش الجنسي بين موظفيها، بحسب ما ذكرت في بيان على موقعها الإلكتروني الأربعاء.

وكشفت آن بالفورد نائب مدير عام الهيئة أمام مجلس العموم البريطاني أن ثمة زيادة جديدة في عدد حالات التحرش بعدما شجّعت بي بي سي عامليها على الإدلاء بها. وقالت إن الهيئة تحقق الآن في 25 حالة فردية مزعومة تتعلق بالتحرش الجنسي.

ويمثل هذا العدد حصيلة مرتفعة بعد أن كانت قد حققت خلال العام الماضي في ثلاث حالات فقط، بينما شهد عام 2015 حالة واحدة.

وقالت بي بي سي في بيانها “منذ التقارير التي تحدثت عن تصرفات هارفي واينستين المزعومة، ونحن نشجع العاملين بكل قوة على المبادرة للكشف عن أي مخاوف”. وأضافت “نأمل في أن يتخذ الآخرون الخطوة نفسها، فعندما تظهر الاتهامات تكون لدينا حالات واضحة للتحقيق فيها”.

وذكرت بالفورد أمام لجنة التكنولوجيا الرقمية والثقافة والإعلام والرياضة بمجلس العموم أن بي بي سي تنظر الآن في 25 حالة، لكن لا يُعتقد بأن جميع الحالات تطال موظفين حاليين، إذ يُعتقد بأن عددا من تلك الحالات حدث في الماضي، وطالت أشخاصا ممن عملوا في بي بي سي أو أطرافا ثالثة كانت تعمل لصالح بي بي سي في الماضي.

وقالت “تتعين علينا مواصلة تشجيع الناس كي يتحدثوا. سواء أكانت حالات التحرش حديثة أو حدثت منذ زمن بعيد، المهم هو أن يبادروا بالحديث”.

كما شددت على أن القضايا التي أثارها موظفون يعملون لصالح شركات إنتاج مستقلة وجهات توريد من الطرف الثالث ستحظى بدعم خط المساعدة السري في بي بي سي، الذي أنشئ في أعقاب فضيحة جيمي سافيل الإعلامي السابق الذي كان يعمل في المؤسسة بين عامي 1968 و2007. وتبين أن سافيل كان يستغل شهرته في جذب ضحاياه والاعتداء عليهن في غرفة تبديل الملابس داخل مبنى بي بي سي في فترة السبعينات.

ومن جانبه قال توني هول المدير العام في بي بي سي، “لا يتعين علينا أن نتسامح مطلقا طالما تستمر حالات التحرش والمضايقة والتحرش الجنسي. وهذا يعني ألا ندخر جهدا لتذليل كل الصعوبات للإبلاغ عن هذا التصرف وكشفه”.

وعند السؤال عن عدد الموظفين الذين أوقفوا للتحقيق معهم في اتهامات تتعلق بالتحرش الجنسي، قالت بي بي سي “لا يمكننا التعليق على أشخاص بعينهم، لكننا نتعامل مع أي اتهامات على محمل الجد، ونتخذ كل الإجراءات للتحقيق فيها”.

وأطلقت بي بي سي برنامجها السنوي “100 امرأة” بنسخته الخامسة الذي يلقي الضوء على قضايا تؤثر على حياة النساء في أنحاء العالم، ويشجع النساء على إحداث التغيير. ويختار البرنامج نساء ملهمات من كل أنحاء العالم كل عام لتسليط الضوء على إنجازاتهن. وبعد قضية التحرش، بدأ التصدي لقضية التمييز ضد النساء في مجال الرياضة.

18