تأجيل الانتخابات البرلمانية العراقية إلى أكتوبر 2021

قرار التأجيل لم يسلم من الجدل بين الأحزاب والتيارات السياسية.
الأربعاء 2021/01/20
أسباب فنية وراء التأجيل

بغداد - أعلنت الحكومة العراقية، الثلاثاء، تأجيل الانتخابات البرلمانية أربعة أشهر، ليكون إجراؤها في العاشر من أكتوبر 2021، بدلا من تاريخ السادس من يونيو المحدّد لها سلفا.

وجاء قرار التأجيل عقب يومين من اقتراح المفوضية العليا المستقلة للانتخابات إرجاء الاقتراع لـ“استكمال النواحي الفنية لتسجيل الأحزاب السياسية وتوزيع البطاقات الانتخابية وتأمين الرقابة الدولية”.

ورغم تقديم أسباب فنية ولوجستية لتبرير عملية التأجيل، إلاّ أنّ القرار لم يسلم من جدل بين الأحزاب والتيارات السياسية التي تعتزم المشاركة في الانتخابات بهدف تأمين دور لها في المشهد الذي ستفرزه الصناديق.

وجاءت المواقف من قرار التأجيل وفقا لمدى جاهزية الأحزاب لخوض السباق الانتخابي وتوقّعاتها بشأن ما ستحصل عليه من نتائج.

ويرى بعض تلك الأحزاب، بما في ذلك أحزاب سياسية شيعية كبيرة، أنّ إجراء الانتخابات في يونيو كان سيصبّ في مصلحة خصومها، بينما تحتاج هي للمزيد من الوقت لترتيب صفوفها والبحث في إمكانية الدخول في تحالفات بهدف التغلّب على تراجع شعبيتها حتى المناطق التي تعتبرها خزّانها الجماهيري الرئيسي.

وعلى العكس من ذلك، تجد بعض التيارات في التعجيل بإجراء الانتخابات فرصة للتغلب على خصومها كونها ترى نفسها أكثر منهم استعدادا للمناسبة.

وعلى سبيل المثال، يبدي التيار الصدري الذي يقوده رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر ثقة في قدرته على تحقيق نتائج غير مسبوقة في الانتخابات القادمة، حتّى أنّ زعيمه رفع من سقف طموحاته إلى الحصول على عدد من مقاعد البرلمان يمكّن تياره من تشكيل الحكومة القادمة.

وعلى هذا الأساس عبّر التيار عن تحفّظه على تأجيل الانتخابات. وقال الصدر في تغريدة عبر تويتر “نأمل أن تكون اقتراحات مفوضية الانتخابات مهنية.. وأن تكون تلك المقترحات بعيدة عن التدخلات السياسية والحزبية والطائفية والعرقية”، مضيفا “إذا كان التأجيل لأسباب مهنية فسنذعن، وإلا فانتظروا قرارنا”.

3