تأجيل المحادثات حول النووي وروحاني يعلن "الانتصار"

الأربعاء 2014/01/15
روحاني: اتفاق جنيف يعني خضوع القوى الكبرى أمام الشعب الإيراني

فيينا- ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أمس الثلاثاء، أن اجتماعها مع إيران الذي كان مقررا الأسبوع القادم لبحث الخطوات المتعلقة بتهدئة الوضع بشأن المخاوف من برنامجها النووي تأجل إلى الثامن من فبراير القادم، موضحة أن هذا التأجيل جاء بناء على رغبة طهران ولم تعلن السبب من ذلك.

وتجري المحادثات بين إيران والوكالة التابعة للأمم المتحدة بشكل منفصل حول اجتماعات أوسع نطاقا بين إيران والقوى العالمية الست وإن كانت هناك علاقة وثيقة بينهما.

وقد وافقت إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية في نوفمبر من العام الماضي على اتفاق تعاون يتضمن ست خطوات مبدئية تتخذها إيران خلال الثلاثة أشهر اللاحقة منها السماح بالدخول إلى منشآت لها علاقة بالبرنامج النووي وتوفير المعلومات.

وذكر الجانبان بعد اجتماع عقد الشهر الماضي أنهما سيجتمعان مجددا في طهران في 21 من شهر يناير الحالي لبحث الخطوات التالية بموجب اتفاق مبرم بين الطرفين. وتطالب الوكالة إيران بالرد على مزاعم بأنها أجرت تجارب على كيفية تصنيع قنابل نووية، بينما تنفي إيران الاتهام وتقول إن برنامجها سلمي تماما. يأتي هذا الإعلان من الوكالة الدولية بالتزامن مع تصريحات رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، علاء الدين بروجردي، لوكالة “إنترفاكس” الروسية، أمس، بأن اللجنة السداسية وافقت على حق طهران في استخدام أجهزة الطرد المركزي الجديدة لتخصيب اليورانيوم في البحوث العلمية.

من جانبه، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن اتفاق جنيف يعني خضوع القوى الكبرى أمام الشعب الإيراني، معتبرا أن الاتفاق إقرار من العالم بالتكنولوجيا النووية السلمية الإيرانية.

وقال روحاني في كلمة ألقاها بمدينة أهواز، مركز محافظة خوزستان جنوب غرب إيران، إن “اتفاق جنيف سيدخل حيّز التنفيذ خلال أيام”، مضيفاً أن “الاتفاق يعني خضوع القوى الكبرى أمام الشعب الإيراني”، في إشارة إلى انتصار بلاده في تحقيق خطوات هامة في برنامجها النووي.

وأوضح الرئيس الإيراني أن اتفاق جنيف يعني إقرار العالم بالتكنولوجيا النووية السلمية الإيرانية والتي حققها في ظل جهود وتضحيات علماء بلاده، مضيفا أن اتفاق جنيف يعني كسر حاجز الحظر المفروض جورا على الشعب الإيراني، وفق وصفه.

وأكد روحاني أن بلاده تنظم علاقاتها مع العالم على أساس مصالح الشعب، واعتبر أن نجاح إيران في المجال النووي هو ثمرة الملحمة السياسية الكبرى للشعب الإيراني في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

5