تأجيل النظر في قضية موريتاني أساء إلى النبي

الأربعاء 2016/12/21
استنفار أمني

نواكشوط - قررت المحكمة العليا الموريتانية الثلاثاء تأجيل مداولاتها إلى أجل غير مسمى في ما يتعلق بالحكم الصادر بالإعدام في حق كاتب مقال يسيء إلى الرسول وإدانته بالكفر.

وجاء قرار المحكمة خلال جلسة لها للنظر في ملف المتهم لإصدار حكم عليه ضمن مذكرة رفعتها محكمة الاستئناف إلى المحكمة العليا.

وانتشرت قوات الأمن بكثافة أمام مبنى المحكمة العليا في العاصمة نواكشوط وطوقت محيطها ومنعت الاقتراب منها ربما في محاولة استباقية لمنع الدعوات إلى التظاهر أمام المحكمة العليا.

وسبق لعدد من سكان العاصمة نواكشوط أن دعوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي للتظاهر أمام المحكمة العليا، ولكن السلطات تدخلت ومنعت ذلك.

وقالت وسائل إعلام محلية إن المئات من المتظاهرين الغاضبين توجهوا صباح الثلاثاء إلى ساحة ابن عباس، وسط العاصمة نواكشوط، بعد أن منعتهم الشرطة من الوصول إلى ساحة المحكمة، ولكن عناصر الأمن ووحدات مكافحة الشغب استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق المتظاهرين.

ويطالب هؤلاء المحتجون بضرورة إصدار حكم بإعدام المتهم بالإساءة لأن القانون الجنائي الموريتاني والمذهب المالكي ينصان على أن المسيء للمقام النبوي لا يستتاب.

وكان ولد امخيطير قد اعتقل بعد نشر المقال وحوكم في 24 ديسمبر 2014 ، ووجهت إليه المحكمة الجنائية في نواذيبو تهمة الاستهزاء بالرسول، ثم أعيد تكييف التهمة بحسب المادة 306 من قانون العقوبات لتصير الزندقة، وصدر حكم بإعدامه.

وكانت المحكمة الجنائية بنواذيبو قد أصدرت سابقا حكما ابتدائيا يدين الصحافي المتهم بالزندقة بعد أن كتب مقالا اعتبرته الأوساط الموريتانية مسيئا للنبي محمد، وبالتالي إعدامه من دون النظر في توبته، وهو الحكم الذي ألغته محكمة الاستئناف التي أدانته بـ“الردة” ودعت إلى النظر في توبته.

4