تأجيل جلسة الحوار الليبي

الاثنين 2016/12/12
ضبابية الوضع في ليبيا

طرابلس – أعلن عضو لجنة الحوار السياسي الليبي المستقل، الشريف الوافي، عن تأجيل جلسة الحوار السياسي التي كانت مقررة في تونس في منتصف الشهر الجاري، في الوقت الذي تبدو فيه مآلات الأزمة السياسية الليبية ضبابية وسط تطورات ميدانية خطيرة.

ولم يتردد الوافي في تصريحات بثتها القناة التلفزيونية “ليبيا” ليلة السبت-الأحد، في اتهام بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا بـ”عرقلة” عقد هذه الجولة الجديدة من الحوار السياسي، وذلك من خلال التواصل مع بعض أطراف الحوار.

وأكد الوافي، في تصريحاته، أن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا “قررت تأجيل الحوار، دون العودة إلى كافة أعضاء لجنة الحوار السياسي”.

واستضافت تونس في سبتمبر الماضي، جولة من الحوار السياسي الليبي، تم خلالها بحث مستجدات الاتفاق السياسي المنبثق عن اتفاقية الصخيرات الموقعة في 17 ديسمبر من العام الماضي، والعراقيل التي تحول دون تنفيذه. وقبل ذلك، احتضنت تونس في منتصف يوليو الماضي، جولة من الحوار السياسي طالب خلالها المشاركون فيها بضرورة تنفيذ بنود الاتفاق السياسي الذي انبثقت عنه هيئات سياسية لإدارة شؤون ليبيا منها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج.

ويخشى مراقبون من أن يساهم هذا التأجيل في تعميق الأزمة الليبية، لا سيما وأن مخرجات اتفاقية الصخيرات ينتهي العمل بها بعد أسبوع، وبالتالي قد تدخل العملية السياسية الليبية في مأزق جديد قد يكرس انعدام الاستقرار في البلاد بسبب التجاذبات السياسية حول استئناف الحوار السياسي المعلق، أو البحث عن مسار جديد لمعالجة هذه الأزمة الليبية بعيدا عن الحسابات السياسية المرتبطة بالأجندات الخارجية.

وتبدو هذه الخشية مشروعة، ذلك أن تأجيل هذه الجولة الجديدة من الحوار السياسي، ترافق مع تزايد الحديث حول إمكانية تأجيل اجتماع يفترض أن يعقد الإثنين في القاهرة لمناقشة واقع الأزمة الليبية وسبل الخروج منها.

4