تأجيل سباق لوزان لألعاب القوى

منظمو سباق لوزان يقررون عدم إقامته في موعده في ظل تجنب التجمعات الكبيرة ويبحثون عن البدائل والصيغ التي يمكن اتخاذها من أجل منح الرياضيين فرصة التنافس.
الجمعة 2020/05/01
منافسة شرسة

لوزان (سويسرا)- انضم سباق لوزان الذي كان من المفترض أن يشكّل المرحلة الثامنة من الدوري الماسي لألعاب القوى، إلى لائحة الأحداث الرياضية التي تأثّرت بتفشّي فايروس كورونا المستجد، وذلك بعدما أعلن المنظمون الخميس بأنه لن يُقام في شهر أغسطس.

وأوضحوا أنه “من المستحيل حاليا السماح بتواجد عدد كبير من الأشخاص في منطقة محدودة بحلول نهاية أغسطس” في ظل تجنّب التجمعات الكبيرة، لكنهم أضافوا أنهم يدرسون “ما هي البدائل والصيغ التي لا يزال من الممكن وضعها في الاعتبار من أجل منح الرياضيين فرصة التنافس”.

وكان من المفترض أن ينطلق الدوري الماسي في 17 أبريل من الدوحة، لكن الوباء أحدث فوضى في الروزنامة وأدى إلى إرجاء مراحل قطر، شنغهاي، الصين في مدينة أخرى لم تكن محددة، ستوكهولم، روما والرباط، قبل أن تنضم لوزان إلى اللائحة.

كما قرر منظمو سباق أوسلو بيسليت المقرر في 11 يونيو، استضافة مسابقة العاب قوى بديلة تحت الأنظمة النرويجية لمكافحة فايروس كورونا، في الموعد الأصلي لسباق أوسلو في 11 يونيو، وبالتالي لن يكون ضمن روزنامة الدوري الماسي.

رالي البرتغال المؤجل من بطولة العالم للراليات الذي كان سيقام بين 21 و24 مايو المقبل ألُغي

وفي ظل التعديل الذي طرأ على الروزنامة، أصبح سباق لندن المقرر في الرابع من يوليو، الموعد المبدئي الجديد لانطلاق الدوري الماسي.

وتسبب فايروس كورونا بأكثر من 228 ألف وفاة معلنة حتى الآن حول العالم، وجمّد الغالبية العظمى من النشاطات الرياضية وإلى تأجيل مواعيد كبيرة حتى صيف 2021 بعدما كانت مقررة في صيف 2020 (أولمبياد طوكيو، كأس أوروبا وبطولة كوبا أميركا لكرة القدم).

وفي سياق آخر قال منظمون إن رالي البرتغال المؤجل من بطولة العالم للراليات ألُغي. وكان من المقرر أن يصبح رالي البرتغال، الذي كان سيقام بين 21 و24 مايو المقبل، الخامس هذا العام ضمن بطولة العالم.

وقال نادي السيارات في البرتغال في بيان إنه حاول تأجيل الحدث حتى نهاية أكتوبر المقبل لكن لم ينجح في ذلك. وأضاف البيان “جميع شروط الصحة يجب توفرها. إقامة رالي البرتغال بطريقة آمنة لا يمكن تحقيقه في ظل الظروف غير المتوقعة حاليا. كذلك بسبب عدم ضمان فتح الحدود الوطنية والمجال الجوي”.

22