تأجيل محاكمة مرسي في قضية أحداث "الاتحادية"

الأربعاء 2014/02/05
إجراءات أمنية مشددة ترافق جلسات محاكمة مرسي

القاهرة - قررت محكمة جنايات شمال القاهرة برئاسة المستشار أحمد صبري يوسف، الأربعاء، تأجيل محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و14 آخرين من قيادات جماعة الإخوان المسلمين المتهمين في قضية "أحداث الاتحادية"، إلى جلسة الأول من مارس المقبل لسماع الشهود.

وتعود أحداث قضية الاتحادية المتهم فيها مرسي و14 من قيادات تنظيم الإخوان إلى يوم الأربعاء الموافق الخامس من ديسمبر 2012، حيث وقعت اشتباكات أمام قصر الاتحادية أسفرت عن مقتل 10 أشخاص .

ويرفض مرسي الاعتراف بشرعية محاكمته قائلا إنه لا يزال رئيسا للدولة وإن عزله في يوليو بقرار من قيادة الجيش عقب مظاهرات حاشدة ضد حكمه هو "انقلاب عسكري".

ومن بين المتهمين في القضية أسعد شيخة نائب رئيس ديوان رئيس الجمهورية وقت رئاسة مرسي وأحمد عبد العاطي مدير مكتب الرئيس والعضوان القياديان في جماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي وعصام العريان.

وكانت هيئة المحكمة قررت، الثلاثاء، تأجيل القضية إلى الأربعاء لاستدعاء اللواء محمد زكي قائد الحرس الجمهوري، إبان حكم مرسي، وآخرين للاستماع إلى شهادتهم في القضية .

وشهد محيط أكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس حيث تعقد المحاكمة الأربعاء إجراءات أمنية مشددة.

ويحاكم مرسي وبقية المتهمين في قاعة محكمة اعدت لهذا الغرض خصيصا في مقر اكاديمية الشرطة في ضاحية القاهرة الجديدة (شمال شرق القاهرة)، وهو المقر ذاته الذي تجرى فيه جميع محاكماته حتى الان.

وتستخدم السلطات المصرية قفص زجاجي للتحكم في وصول اصوات المتهمين للقاعة.

واتخذت السلطات المصرية تدابير امنية مشددة حول مقر المحكمة. واغلقت قوات الامن المركزي (قوات مكافحة الشغب) الطريق الرئيسي لمقر المحكمة بالاسلاك الشائكة وانتشرت اليات للجيش والشرطة حول البوابة الرئيسية للمقر.

1