تأجيل محاكمة مرسي لتعذر نقله إلى المحكمة

الأربعاء 2014/01/08
20 ألف عنصر أمني لتأمين محاكمة مرسي وقيادات الإخوان

القاهرة- قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة الأربعاء تأجيل نظر محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد مرسى وآخرين في قضية "أحداث الاتحادية" إلى جلسة الأول من شباط/فبراير المقبل، وذلك لتعذر نقل مرسي إلى مقر المحاكمة لسوء الأحوال الجوية.

وفي السياق ذاته، أعلن التليفزيون المصري الأربعاء، إن الطائرة التي ستقل الرئيس المعزول محمد مرسي من محبسه في سجن برج العرب بالأسكندرية إلى مقر محاكمته في أكاديمية الشرطة لم تصل بعد بسبب سوء الأحوال الجوية.

وأضاف التليفزيون أن مرسى مازال في سجن برج العرب، وأن قيادات الشرطة في السجن بانتظار تقارير هيئة الأرصاد لنقل مرسي إلى مقر محاكمته في أكاديمية الشرطة بضاحية القاهرة الجديدة.

وكان التليفزيون أعلن في وقت سابق أن ثاني جلسات محاكمة مرسي بتهمة التحريض على قتل متظاهرين بمحيط قصر الاتحادية الرئاسي خلال فترة توليه الرئاسة، بدأت بحضور ثمانية متهمين من كبار معاوني مرسي وقيادات في تنظيم الإخوان المسلمين، وغياب خمسة آخرين بسبب هروبهم.

ويواجه مرسي الذي عزله الجيش في الثالث من يوليو الماضي تهم التحريض على قتل متظاهرين معارضين له خلال تظاهرة أمام قصر الاتحادية الرئاسي في الخامس من ديسمبر 2012، والتي قتل فيها سبعة متظاهرين على الأقل.

ومنذ عزله، لم يظهر مرسي على العلن إلا في الرابع من نوفمبر مع انطلاق الجلسة الأولى لمحاكمته.

وقال ناصر العبد مدير مباحث الاسكندرية لوكالة الصحافة الفرنسية إنه لم يتم نقل مرسي من محبسه في سجن برج العرب في مدينة الاسكندرية شمال البلاد لمقر المحاكمة في القاهرة حتى اللحظة لسوء الأحوال الجوية لكنه أضاف أن "الأمر لم ينته بعد والطائرة المروحية في باحة السجن بانتظار تحسن الأحوال الجوية".

ومن خلف قضبان قفصه، استغل مرسي الجلسة الأولى لتحدي السلطات القائمة، متمسكا بأنه الرئيس الشرعي للبلاد.

ويحاكم مرسي مع 14 متهما آخر بينهم مساعدين في فريقه الرئاسي وقيادات في جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي اليها.

ويحاكم مرسي وبقية المتهمين في قاعة محكمة أعدت لهذا الغرض خصيصا في مقر اكاديمية الشرطة في ضاحية القاهرة الجديدة خارج القاهرة، وهو المقر ذاته الذي يحاكم فيه الرئيس الأسبق حسني مبارك في تهم مماثلة.

ودعا تحالف إسلامي تقوده جماعة الإخوان المسلمين أنصاره للتظاهر عبر البلاد تحت عنوان "الشعب يدافع عن رئيسه" تزامنا مع الجلسة التي تبدأ حوالي الساعة الثامنة بتوقيت بتوقيت غرينتش.

وتعد محاكمة مرسي اختبارا للسلطات المصرية الجديدة التي تلقت انتقادات من منظمات حقوقية دولية بالعنف في التعامل مع المتظاهرين.

ومنذ عزل مرسي في الثالث من تموز الماضي، ينظم أنصاره تظاهرات شبه يومية للتنديد بما وصفوه "الانقلاب على الشرعية".

ومنذ ذلك الحين، قتل نحو ألف شخص معظمهم من الإسلاميين واعتقل نحو ألفين آخرين على رأسهم قيادات الصف الأول في الجماعة.

والجمعة قتل 17 شخصا في مواجهات عنيفة بين متظاهرين إسلاميين مؤيدين لمرسي من جهة والأمن والأهالي من جهة أخرى عبر البلاد.

وسيواجه مرسي أيضا محاكمة أخرى بتهمة التجسس والتخابر مع منظمات أجنبية، وكذلك محاكمة بتهمة الهروب من السجن أثناء الثورة التي أطاحت بحسني مبارك في فبراير 2011.

وفي حزيران، أصبح مرسي أول رئيس منتخب ديموقراطيا في تاريخ مصر.

واستعدادا للمحاكمة، أغلقت السلطات المصرية ميدان التحرير أمام حركة المرور، حسبما قال الاعلام الرسمي.

وذكر التلفزيون الرسمي أنه جرى اتخاذ اجراءات أمنية مشددة لتأمين المحاكمة عبر البلاد.

وفي حي مدينة نصر شرق القاهرة، فض الأمن المصري بالغاز المسيل للدموع مسيرة لمتظاهرين إسلاميين تجمعوا قرب مسجد بغرض الانطلاق لمقر محاكمة مرسي.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون الرسمي مناوشات بين متظاهرين مؤيدين لمرسي والأمن خارج قاعة المحكمة.

وقبل نحو أسبوعين، أعلنت الحكومة المصرية جماعة الإخوان المسلمين "تنظيما إرهابيا" بعيد تفجير انتحاري استهدف مديرية أمن الدقهلية في دلتا النيل وراح ضحيته 15 قتيلا معظمهم من رجال الأمن.

وتنفي جماعة الإخوان المسلمين استخدام العنف مشددة في بياناتها على أن تظاهراتها سلمية.

1