تأجيل محتمل لطرح أرامكو حتى 2019

وزير الطاقة خالد الفالح يؤكد أن بلاده متخوفة بشأن الطرح المزمع لجزء من أسهم الشركة المملوكة للدولة، في بورصة نيويورك بسبب المخاطر العالية المحتملة التي قد تواجهها.
الثلاثاء 2018/03/13
أرامكو تواصل مراجعة خيارات الإدراج في البورصات العالمية

الرياض - أكدت شركة أرامكو النفطية السعودية أمس أنها تواصل مراجعة خيارات الإدراج المزمع في إحدى البورصات العالمية وسط ترجيحات البعض بأن الطرح المقرر في النصف الثاني من العام الجاري، سيؤجل حتى 2019.

وذكرت أرامكو في بيان أنه “بالإضافة إلى إدراج أسهم في السوق المالية السعودية (تداول)، هناك مجموعة من الخيارات الدولية التي تخضع للمراجعة الدؤوبة”.

وتتنافس كبرى البورصات العالمية بشدة للظفر بحصة من طرح أرامكو الذي سيكون الأكبر في التاريخ، ومن بينها بورصات نيويورك وناسداك الأميركيتين ولندن وطوكيو وهونغ كونغ وتورنتو الكندية وسنغافورة.

ويعد بيع حوالي 5 بالمئة من أسهم الشركة، التي تصل قيمتها السوقية إلى تريليوني دولار، حجر الزاوية لخطة الإصلاح “رؤية 2030” التي يرعاها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والهادفة إلى تنويع موارد الاقتصاد بعيدا عن الخام.

ولم تعلق أكبر شركة نفط في العالم على ما جاء في صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية بأن مسؤولين سعوديين أبلغوا نظراءهم البريطانيين أثناء زيارة ولي العهد إلى لندن الأسبوع الماضي عن احتمال تأجيل الطرح إلى العام المقبل والذي تطمح الرياض من ورائه لجمع نحو 100 مليار دولار.

ونسبت الصحيفة للمصادر قولها إن السلطات السعودية كانت تستهدف طرح الشركة في النصف الثاني من 2018، لكن إجراءات الاكتتاب في بورصة أجنبية بشكل متزامن أو لاحق، تتم مناقشتهما.

وعلق معهد “كابيتال إيكونوميكس” المالي على إمكانية التأجيل بالقول إن “الخطوة في حال تمت ليست مفاجئة إذا ما نظرنا إلى التعقيدات المحيطة بالعملية برمتها”، مؤكدا أن الأمر قد يساعد على تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط بين الدول المصدرة للخام.

وكان وزير الطاقة خالد الفالح قد قال في مقابلة مع “سي.إن.إن” إن بلاده متخوفة بشأن الطرح المزمع لجزء من أسهم الشركة المملوكة للدولة، في بورصة نيويورك بسبب المخاطر العالية المحتملة التي قد تواجهها.

10