تأخر نشر قائمة شهداء الثورة وجرحاها

الأربعاء 2017/01/11
ملف شائك

تونس - أفاد توفيق بودربالة رئيس لجنة شهداء الثورة ومصابيها، التابعة للهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية، بأن رئيس الحكومة هو الوحيد المخول له نشر قائمة شهداء الثورة في الرائد الرسمي.

وذكر أن اللجنة كانت استكملت ضبط قائمة شهداء الثورة وجرحاها منذ أكتوبر 2015، وسلمتها للرؤساء الثلاثة مرفوقة بتقرير، مشيرا إلى أنه لم يتم إعلام اللجنة بالسبب الذي عطل نشر القائمة.

وأضاف بودربالة، خلال جلسة استماع لأعضاء لجنته، مساء الاثنين، من قبل لجنة شهداء الثورة وجرحاها وتنفيذ قانون العفو العام والعدالة الانتقالية بمجلس نواب الشعب، أن القائمة المتعلقة بمصابي الثورة لم يتم استكمالها، وأن لجنته حاليا، بصدد دراسة ملفات جرحى ولاية القصرين والبالغ عددها 3274 ملفا، متوقعا ألا يتجاوز موعد الضبط النهائي لهذه القائمة شهر يونيو 2017.

وصرح بأن العدد الجملي للملفات التي جمعتها اللجنة أو وردت عليها بلغ 7749 ملفا، من بينهم 386 ملفا يتعلق بـ”القتلى”.

ولفت إلى أن ضبط قائمة الشهداء هو أسهل بكثير من استكمال قائمة الجرحى، ولا سيما مع رصد الكثير من التجاوزات والإخلالات كاحتواء الكثير من الملفات على شهادات طبية مدلسة، وتناقض المعلومات وصعوبة الحصول على معطيات لدى الجهات المسؤولة ومن بينها الولاة.

كما أكد على أن اللجنة لم تدخر جهدا في ضبط القائمات ودراسة الملفات بكل جدية، والتثبت من المعلومات التي تتوفر لديها أكثر من مرة، في حدود ما يسمح به النص القانوني المحدث للجنة والمحدد لمهامها وصلاحياتها، رافضا اتهام أعضائها بالتقاعس.

وقال بودربالة إن “كل الأطراف تريد استغلال هذا الملف سياسيا”، لافتا إلى أن اللجنة تتعرض منذ انطلاق عملها الفعلي في 19 يوليو 2013، إلى العديد من الضغوطات والصعوبات، وفي مقدمتها النص القانوني المحدث لها الذي اعتبره “يقيد عملها”.

وأوضح أن القانون لا يحدد بوضوح المعايير الواجب اعتمادها لضبط قائمة المصابين والشهداء.

4