تأسيس أول جامعة أميركية في تونس

الثلاثاء 2015/02/03
اختصاصات أكاديمية متعددة للطلبة

تونس - وقعت جامعة تونسية خاصة بالشراكة مع مجموعة من البنوك ورجال الأعمال وكل من جامعات “كلايتون” و”سافانا” و”ميشيغن” بأميركا، اتفاقية لتأسيس أول جامعة أميركية في تونس.

وقال رئيس جامعة “مونبليزير” الخاصة فتحي فرحات إن “كلفة هذا المشروع تبلغ نحو 103 مليون دولار (مليون دينار) وأنه سينجز على 5 سنوات، ويتوقع أن يكون جاهزا كليا سنة 2020”.

وبحسب رئيس الجامعة، فإن هذا المشروع يتمثل في “إحداث مركب جامعي يمتد على مساحة 50 ألف متر مربع، كما سيحتوي على كليات ومدارس عليا في اختصاصات متعددة على غرار الاقتصاد والتصرف والهندسة المعمارية والصحافة والطب والصيدلة”.

وتابع فرحات أنه “سيوفر 1000 موطن شغل للإطارات من أكاديميين وفنيين وإداريين وعمال إلى جانب ما سيوفره من مواطن شغل خلال إنجازه”.

ولفت فرحات إلى أن “هذا المركب يتكون من عدة مرافق تضمن للطالب محيطا جامعيا متكاملا، لما سيوفر من فندق وفضاءات للرياضة والثقافة”.

ويتحصل المتخرجون على شهادات جامعية أميركية تمكنهم من الانتصاب داخل تونس وخارجها ومن المتوقع أن يكون المشروع جاهزا كليا في غضون خمس سنوات بعد أن شرع في تطبيق برامج أميركية تخص إدارة الأعمال.

من جهته قال وزير التشغيل والتكوين المهني في تونس، حافظ العموري، إن “إحداث جامعة أميركية في تونس بتعليم أميركي شريطة أن يكون مستوى التعليم هو ذاته الموجود في الولايات المتحدة الأميركية، أفضل من إرسال الطلبة التونسيين إلى البلدان الأجنبية”.

وتابع العموري “ستكون هناك فرص لخريجي هذه الجامعات في سوق الشغل مستقبلا”. حيث سيوفر المشروع فرصة مناسبة للطلاب التونسيين والأجانب لتلقي تكوين بمعايير أميركية مما يفتح مجالات سوق الشغل على مصراعيها لهؤلاء.

وبالرغم من احتضان المنطقة العربية لمئات الجامعات والكليات، إلا أن الجامعات العربية، ما عدا استثناءات قليلة، لم تشهد قفزة كبيرة في الترتيب العالمي ما يبرز الحاجة الملحة لتركيز وجلب النماذج الغربية لتعميم جودة التعليم.

17