تأسيس الائتلاف المدني والسياسي "توانسة من أجل فلسطين"

الخميس 2017/12/14
من أجل دعم فلسطين

تونس - أعلنت أحزاب وجمعيات تونسية، الأربعاء، تأسيس ائتلاف مدني وسياسي يحمل عنوان “توانسة من أجل فلسطين” يسعى لجعل القضية الفلسطينية في صدارة أنشطة الأحزاب والمجتمع المدني.

وأفادت مباركة عواينية البراهمي عضو مجلس نواب الشعب وعضو الائتلاف الجديد عن مركز البراهمي للسلم والتضامن، أن “هذا الائتلاف مفتوح لكل الأحزاب والجمعيات والحركات التي لم تجرم في حق القضية الفلسطينية ولم تتاجر بها”.

وقالت البراهمي، خلال ندوة صحافية عقدت للإعلان عن تأسيس ائتلاف “توانسة من أجل فلسطين”، إن “الانتصار للقضية الفلسطينية ليس مرتبطا بتوقيت معين ويجب أن تكون هذه القضية من أولويات أنشطة الأحزاب والجمعيات حتى لا يقع طمسها وتناسيها”.

وشددت على أن أهداف الائتلاف تركز أساسا على الضغط المستمر من أجل التسريع في تمرير مشروع قانون تجريم التطبيع. كما أكدت رفض الائتلاف لكل أشكال التطبيع ومنها “التطبيع الأكاديمي والثقافي”.

وأعلنت عن إطلاق حملة دائمة تحت مسمى “حملة نصرة فلسطين”، إلى جانب إطلاق حملة “القدس عاصمة فلسطين التاريخية” والضغط من أجل مقاطعة كل المنتجات الأميركية والصهيونية.

ودعا حمة الهمامي المتحدث باسم ائتلاف الجبهة الشعبية في تونس، الشعوب العربية والإسلامية إلى مقاطعة البضائع الأميركية ردا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال زهير حمدي، القيادي في الجبهة الشعبية، إن “الوقفة الاحتجاجية هي شكل من أشكال النضال لدعم القضية الفلسطينية”.

وشدّد على “ضرورة توسيع التحركات الداعمة للقضية الفلسطينية وتنويعها، من أجل إدامة الزخم الجماهيري.. هناك خشية من أن يخفت هذا الزخم في الشارع التونسي والعربي”.

ويضم الائتلاف المدني والسياسي الذي يحمل عنوان “توانسة من أجل فلسطين” أحزابا تونسية من بينها: الوطد الموحد والوحدة والجمهوري. كما تشمل تركيبة الائتلاف منظمات ومكونات من المجتمع المدني التونسي على غرار: مركز البراهمي للسلم والتضامن وجمعية دراسات أرض فلسطين والملتقى الدولي للشباب المناهض للصهيونية والامبريالية والحملة العالمية للعودة إلى فلسطين وشبكة باب المغاربة للدراسات الإستراتيجية وحملة “من حقي” وحملة “موش على كيفك” (ليس كما تريد) واتحاد أصحاب الشهادات (خريجي الجامعات) المعطلين عن العمل والاتحاد العام لطلبة تونس.

4