تأسيس حزب يميني تركي لمواجهة أردوغان

الأربعاء 2014/07/09
توقعات باستقالات متتالية من حزب أردوغان للانضمام إلى الحزب الجديد

أنقرة- أعلن، الثلاثاء، عن تشكيل حزب يميني تركي جديد يحمل اسم “الحزب المركزي” لمواجهة حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة رجب طيب أردوغان.

ويتزعم الحزب عبد الرحمن قارصلي وهو من أبرز المقربين لفتح الله كولن المنفي في الولايات المتحدة الأميركية.

وحسب ما صرح به مقربون من الحزب فإن فلسفة الحزب المركزي المعارض تتضمن الحقوق المطلقة والعدالة بدلا من الظلم والتعسف، والطمأنينة والسلام بدلا من الخوف وانعدام الأمان، والشفافية والنزاهة بدلا من الفساد والسرقة، حسب ما ذكرته صحيفة “راديكال” التركية.

ويتزامن تأسيس الحزب اليميني مع الفترة التي تصاعد فيها التوتر بين حكومة العدالة والتنمية بزعامة أردوغان وزعيم حركة “خدمة” كولن حيث طفى على السطح هذا الشقاق في منتصف ديسمبر الماضي إثر فضيحة فساد طالت وزراء في حكومة أردوغان.

ووفق تقرير الصحيفة فإن البرلمانيين المستقيلين مؤخرا من الحزب الحاكم سينضمون إلى الحزب الجديد في عموم المدن التركية.

وأشارت مصادر مقربة من الحزب الجديد إلى أن تأسيس الحزب الجديد قبل فترة قصيرة من الانتخابات الرئاسية سيؤثر بلا شك بالسلب على أصوات الحزب الحاكم بشكل عام وأصوات أردوغان بشكل خاص في الانتخابات الرئاسية.

كما أكدت المصادر نفسها أن العديد من المعلومات ساقت أن حزب العدالة والتنمية سيشهد فى الفترة القليلة القادمة استقالات متتالية وجماعية بعد الإعلان عن تشكيل الحزب المركزي التابع لكولن.

وأضافت أن العديد من الأسماء ستمنع من الترشح للانتخابات البرلمانية من الحزب الحاكم وفقا للائحة الحزب الحاكم الداخلية لانقضاء ثلاث دورات برلمانية فقط وستنضم بدورها إلى الحزب الجديد.

يذكر أن قارصلي ولد في مدينة آرضروم وهو متخرج من كلية الحقوق بجامعة إسطنبول العام 1980 وأنهى دراسته العليا في الجامعة نفسها.

5