تأسيس رابطة لمضطهدي ولاية الفقيه في إيران

الاثنين 2013/10/14
الرابطة تسعى لتسليط الضوء على جرائم ايران

سيدني- أسس عدد من الناشطين العراقيين منظمة باسم «رابطة محتجزي إيران» في المهجر وافتتحوا لها فروعا في عدة مدن بالعراق بغرض المطالبة بمحاكمة نظام ولاية الفقيه في إيران لانتهاكه حقوق العراقيين الذين هاجروا، أو هُجِّروا إليها عام 1980 وما بعده.

وقال الإعلامي والناشط في مجال حقوق العراقيين في المهجر أحمد الياسري إن الرابطة تأسست لغرضين؛ الأول دمج جماعة ايران بملف العراقيين الذين اضطروا للهجرة بعد «انتفاضة» 1991، والثاني لتسليط الضوء على جرائم إيران مع العراقيين الذين هاجروا أو هجروا إليها في ظروف ما بعد سقوط نظام الشاه، ثم في مرحلة الحرب العراقية الإيرانية.

وأكد الياسري، وهو شاعر وصحفي مقيم في استراليا، أن الرابطة ستهتم أيضا بملف الأسرى العراقيين خصوصا المغيبين منهم. وقال إن لدى الرابطة وثائق تؤكد استمرار إيران باحتجاز ستة عشر ألف لاجئ، وما لا يقل عن أربعة آلاف أسير عراقي في ظروف غامضة، وترفض تقديم معلومات بشأنهم بينهم ثلاثة آلاف معتقل عراقي عبروا الحدود وتم اعتقالهم لأنهم كانوا يرتدون الزي العسكري.

وشدد الياسري على أن عددا من الصحفيين العراقيين انضموا للرابطة لكشف جرائم إيران عن طريق من كانوا في إيران، وعايشوا معاناة العراقيين في ظل حكومات متعاقبة خصوصا في عهد ما يسمى بـ«الإصلاحيين».

وأضح أن اللجنة التحضيرية للرابطة عقدت مؤخرا في مدينة سيدني الأسترالية اجتماعها التحضيري الأول في المركز الإسلامي بمدينة فيرفيلد بمشاركة نخب من معتقلـي المعسكرات الإيرانية وبعض شخصيـات ووجوه الجالية العراقية المتضامنين مع مظلومي المعسكرات الإيرانية، وذكـر أنهم طالبوا الدولة العراقية بشمولهم بقـرار محتجـزي الـرأي السيـاسي نظرا لتضحياتهم الجسام في مقارعـة النظـام السابق.

3