تأنيث المحلات السعودية يكبدها خسائر فادحة

الثلاثاء 2014/03/11
25 بالمئة من المنشآت خرجت من السوق بسبب قرار التأنيث

الرياض – أكد رئيس لجنة تجار الأقمشة والملابس الجاهزة بغرفة جدة محمد الشهري أن تطبيق قرار التأنيث على محال الملابس النسائية أدى لإفلاس عدد كبير منها. وقدر حجم خسائرها خلال فترة التطبيق بنحو 213 مليون دولار. وقال إن القرار أجبر المحلات على توظيف ثلاث موظفات في المحل الواحد لفترتين وبرواتب عالية.

وأضاف الشهري إن اعتراض التجار ليس على القرار في حد ذاته، وإنما على آلية تطبيقه. وأشار إلى أن 25 بالمئة من المنشآت الصغيرة والمتوسطة خرجت من السوق بسبب قرار التأنيث، متوقعاً أن نسبة مماثلة ستلحق بها.

وأوضح أن قرار التأنيث لا يفرق بين الشركات الكبرى والمؤسسات الصغيرة، وأن إغلاق المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، سيؤدي إلى نتائج سلبية وخلق بطالة عكسية، تنشأ من تحول أصحابها الذين يسيطرون على 95 بالمئة من سوق الملابس من منتجين إلى عاطلين. وكان صندوق تنمية الموارد البشرية قد كشف أن الطلب على التوظيف النسائي ارتفع إلى 600 بالمئة.

وتصر وزارة العمل على تنفيذ جميع مراحل تطبيق التأنيث، وتقول إنها منحت القطاع الوقت الكافي لتطبيقه تدريجياً.

11