تأهب إسرائيلي لمنع هجمات انتقامية لحماس

الجمعة 2014/08/22
إسرائيلي تواصل ضربتها ضد أهداف حماس "وفقا للضرورة"

غزة (فلسطين المحتلة)- ذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية أن إسرائيل متخوفة من تعرضها لهجمات انتقامية بواسطة مسلحين فلسطينيين ردا على اغتيال ثلاثة من القادة العسكريين في حركة حماس مؤخرا.

تجدر الإشارة إلى أن إسرائيل قتلت ثلاثة من كبار قادة حماس في غارة جوية على قطاع غزة أمس الخميس. وأفادت التقارير بأن الجيش رفع حالة التأهب لمنع وقوع هجمات "إرهابية" واختطاف جنود أو مدنيين إسرائيليين. وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن إسرائيل ستواصل ضرباتها ضد أهداف في غزة "وفقا للضرورة".

يذكر أن الجيش الإسرائيلي شن ليلة الخميس/الجمعة الماضية أكثر من عشر غارات على أهداف في القطاع وفي المقابل دوت صباح اليوم صافرات الإنذار من القصف الصاروخي في العديد من المدن جنوب إسرائيل.

ومن جانبه، قال أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، في تغريدة على "تويتر"، صباح الجمعة " أذرع الجيش الإسرائيلي كافة بالإضافة إلى أجهزة الاستخبارات تعمل ليلًا نهارًا في عملية الجرف الصامد من أجل حماية دولة إسرائيل ومواطنيها".

كما لفتت القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي، الجمعة، نقلا عن مصادر إسرائيلية إلى أن "قوات الجيش الإسرائيلي العاملة على طول الحدود مع غزة تتحسب لإمكانية محاولة حماس الانتقام لمقتل 3 من قادتها العسكريين الذين قتلوا بقصف إسرائيلي مساء الأربعاء".

وأضافت المصادر "في إسرائيل يقدرون أن حماس قد تحاول استخدام الأنفاق التي لم يتم اكتشافها لمحاولة تنفيذ هجوم على الجنود الإسرائيليين". وتابعت "احتمال آخر أُخذ بعين الاعتبار هو محاولة تفجير على الحدود".

ومن جهتها، قالت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي إن "الجيش الإسرائيلي يقول إن هناك احتمال أن تحول حماس تنفيذ عملية كبيرة أو اختطاف جندي أو مدني إسرائيلي بالقرب من حدود غزة بعد اغتيال 3 من كبار قادة الحركة". وأضافت "الجيش يقول إنه زاد من استعداده لمثل هذا الاحتمال".

في غضون ذلك، قتل أربعة فلسطينيين صباح الجمعة مع استمرار الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة لليوم السابع والأربعين.

وذكرت مصادر طبية ان فلسطينيين قتلا في ساعات الفجر الأولى في غارة اسرائيلية على المحافظة الوسطى في قطاع غزة، بحسب وكالة "معا"الاخبارية الفلسطينية.واضافت ان فلسطينيين اثنين اخرين قتلا في قصف لطائرات اسرائيلية لمزرعة في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة،.

كما شنت الطائرات الاسرائيلية سلسلة غارات جوية على مناطق متفرقة بالقطاع، كما قامت المدفعية بقصف شرق جحر الديك وسط قطاع غزة. وأطلقت الزوارق الحربية نيران رشاشاتها في عرض بحر رفح جنوب القطاع،.

وكانت وزارة الداخلية الفلسطينية في غزة قد اعلنت مساء أمس الخميس، إن إسرائيل ألقت ما يعادل 6 قنابل نووية على القطاع في هجومها المتواصل منذ مطلع الشهر الماضي .

واستأنف الجيش الإسرائيلي، منذ مساء الثلاثاء الماضي، مهاجمة أهداف فلسطينية، في قطاع غزة، ردا على ما قال إنه "اختراق التهدئة، وتجدد إطلاق الصواريخ على جنوبي إسرائيل"، وهو ما نفته حركة حماس، مشيرة إلى أن إسرائيل "تبحث عن مبررات لاستئناف عدوانها".

وصباح أمس الخميس، أعلنت كتائب القسام (الجناح العسكري لحركة حماس)، مقتل 3 من أبرز قادتها في قطاع غزة، وهم (رائد العطار، محمد أبوشمالة، محمد برهوم) من دون أن تذكر تفاصيل عن ظروف مقتلهم، قبل أن يعلن الجيش الإسرائيلي، لاحقاً، أنه استهدف القادة الثلاثة في غارة على منزل في رفح الليلة الماضية (مساء الأربعاء).

1