تأهل برشلونة شبه مؤكد ومهمة شاقة لبايرن في أبطال أوروبا

الثلاثاء 2015/04/21
مسيرة الكتيبة البافارية في سباق الأبطال مهددة بالتوقف

نيقوسيا - سيكون عشاق كرة القدم العالمية على موعد مع لقاءات إياب الدور ربع النهائي من مسابقة أبطال أوروبا، من خلال مواجهتين من العيار الثقيل، إذ يلتقي في الأولى بايرن ميونيخ الألماني مع بورتو البرتغالي، وفي الثانية يتواجه برشلونة الأسباني مع سان جرمان الفرنسي.

بات بايرن ميونيخ الألماني أمام مهمة صعبة لكن ليست مستحيلة أمام ضيفه بورتو البرتغالي، فيما يسعى برشلونة الأسباني إلى تجنب أي مفاجأة مستبعدة من ضيفه باريس سان جرمان الفرنسي، وذلك عندما يتواجهان معهما اليوم الثلاثاء في إياب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

على ملعب “اليانز ارينا”، اعترف مدرب بايرن ميونيخ الأسباني جوسيب غوارديولا بأن على فريقه مقاربة لقاء بورتو كمباراة “نهائية” إذا ما أراد التأهل إلى الدور نصف النهائي للمرة الرابعة على التوالي. وأصبحت آمال بايرن الذي يعاني من لعنة الإصابات، بتكرار سيناريو 2013 وإحراز ثلاثية الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا مهددة بعد خسارته الأربعاء الماضي أمام بورتو 1-3 في لقاء الذهاب.

“هذه المباراة تشكل النهائي بالنسبة إلينا، ويتوجب علينا أن نقدم أداء خارقا”، هذا ما قاله مدرب النادي البافاري. وقد أكد الحارس مانويل نوير أهمية هذه المباراة بقوله “نحن ندرك بأنها أهم مباراة للموسم. الجميع سيعطي كل ما لديه من أجل تقديم أفضل أداء ممكن”.

ومن المؤكد أن بايرن بحاجة إلى العمل على دفاعه المهزوز الذي انهار أمام الضغط الذي مارسه بورتو في لقاء الذهاب الذي جاءت فيه جميع أهداف الأخير من أخطاء دفاعية للأسباني تشابي ألونسو والبرازيلي دانتي وجيروم بواتنغ.

الطريق ممهدة أمام النادي الكاتالوني لبلوغ نصف نهائي المسابقة للمرة السابعة في المواسم الثمانية الأخيرة

وقد تلقى فريق غوارديولا دفعة معنوية هامة بعد أن عاود قائد المنتخب الألماني باستيان شفاينشتايغر تمارينه مع الفريق. ويخوض بورتو الذي يصل إلى الدور ربع النهائي للمرة الأولى في المواسم الستة الأخيرة، أسبوعا حاسما إذ أنه سيتواجه مع غريمه الأزلي بنفيكا حامل اللقب والمتصدر الأحد المقبل، في المرحلة الثلاثين من الدوري المحلي في مباراة مصيرية بعد أن أبقى الفارق الذي يفصله عن الأخير إلى 3 نقاط بفوزه على اكاديميكا 1-0.

ويبحث بورتو، بطل 1987 و2004 وبطل البرتغال 27 مرة، عن بلوغ نصف النهائي لأول مرة منذ 2004 عندما توج أمام موناكو الفرنسي وكان يدربه الفذ جوزيه مورينيو.

يذكر أنه بعد هدف ماجر الشهير، ثأر بايرن من بورتو في ربع نهائي 1991 (1-1 في ميونيخ و0-2 في بورتو) و2000 (1-1 في بورتو و2-1 في ميونيخ).

وفي المواجهة الثانية، سيكون باريس سان جرمان في مهمة شبه مستحيلة أمام مضيفه برشلونة بعد أن سقط ذهابا على أرضه 1-3، ما مهد الطريق أمام النادي الكاتالوني لبلوغ نصف النهائي للمرة السابعة في المواسم الثمانية الأخيرة وعقد مهمة النادي الباريسي في الوصول إلى دور الأربعة للمرة الثانية فقط في تاريخه بعد موسم 1994-1995.

وسيكون من الصعب جدا على فريق المدرب لوران بلان أن يتجنب الخروج من ربع النهائي للموسم الثالث على التوالي، خصوصا أن برشلونة الذي سبق أن أنهى مشوار منافسه في هذا الدور عام 2013 بعد تعادلهما في باريس 2-2 في مباراة ملتهبة و1-1 إيابا في “كامب نو”، حتى لو عاد إليه نجماه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والإيطالي ماركو فيراتي اللذان غابا عن الذهاب بسبب الإيقاف.

ويملك برشلونة فرصة إحراز الثلاثية هذا الموسم إذ حافظ في الدوري على فارق النقطتين الذي يفصله عن ملاحقه وغريمه ريال مدريد بعد فوزه على منافسه القوي فالنسيا 2-0 بفضل الأوروغوياني لويس سواريز والأرجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل هدفه الـ400 مع “بلاوغرانا”، كما يتواجد في نهائي مسابقة الكأس حيث يتواجه مع اتلتيك بلباو في 29 مايو المقبل.
برشلونة يملك فرصة إحراز الثلاثية هذا الموسم إذ حافظ على فارق النقطتين الذي يفصله عن غريمه ريال مدريد

لكن النادي الكاتالوني يتعامل مع كل مباراة على حدة وقد حذر مدربه لويس أنريكي من التهاون إيابا بقوله “الأمور لم تحسم نهائيا، لن نرتكب خطأ باعتبار أن الأمور انتهت. سيستعيد سان جرمان خدمات بعض لاعبيه المؤثرين”. وأوضح أنريكي “لن يكون لدى سان جرمان أي شيء يخسره، لكننا كالعادة سنحاول الفوز على ملعبنا وبلوغ نصف النهائي”.

وسيعود إلى سان جرمان قائده البرازيلي تياغو سيلفا الذي أصيب في لقاء الذهاب وترك مكانه لمواطنه دافيد لويز الذي كان محط سخرية بعد الكرتين اللتين مررهما سواريز بين ساقيه في طريقه للتسجيل في مرمى النادي الباريسي.

واعتبر مدرب سان جرمان لوران بلان بأن إصابة سيلفا كانت نقطة التحول في مباراة الذهاب بقوله “بدأت الأمور تسوء بعد خروج ثياغو سيلفا، لأننا أشركنا لاعبا بديلا منه ليس في كامل لياقته البدنية”. وأوضح “من أجل أن تحقق نتيجة إيجابية ضد فريق بمستوى برشلونة، يتعين عليك أن يكون كامل فريقك في أتم جهوزيته وهذا الأمر لم يكن متاحا (ذهابا)”. وتابع “خيبة الأمل كبيرة، فلاعبو فريقي بذلوا جهودا كبيرة، أملي أن نقدم وجها مختلفا في مباراة البوك”.

23