تأييد قطعي بسجن وجلد وتغريم رائف بدوي

الأحد 2015/06/07
رائف بدوي يواجه تهما بالإساءة للإسلام

الرياض- أيدت المحكمة العليا في السعودية كافة الأحكام القضائية الصادرة بحق مؤسس "الشبكة الليبرالية السعودية" رائف بدوي.

وذكرت مصادر إعلامية الأحد أن "المحكمة العليا أصدرت قرارها بعد دراسة ملف الحكم الصادر من المحكمة الجزائية بجدة، لمدة 3 أشهر بواسطة خمسة قضاة على مستويات عليا". وأشارت المصادر إلى أن الحكم أصبح نهائياً لا يجوز الطعن فيه، أو الاعتراض عليه من أي جهة كانت.

وكانت المحكمة الجزائية في جدة، أصدرت قبل أكثر من عام، حكماً تعزيرياً بسجن المدعى عليه لمدة خمس سنوات، وتغريمه مبلغ مليون ريال، وإغلاق الشبكة نهائياً واتلاف جهاز الحاسب الآلي، كما تضمن الحكم سجنه لخمس سنوات أخرى وجلده ألف جلدة مفرقة على عشرين دفعة، ومنعه من السفر لمدة 10 أعوام.

ومن ضمن التهم التي وجهت للمدعى عليه وهو شاب سعودي، إنشاء وإدارة موقع إلكتروني باسم الشبكة الليبرالية يستهزئ بالقيم الدينية والعلماء، وتهجمه على عدد من الجهات الرسمية في مقدمتها هيئة الأمر بالمعروف، وقدم المدعي العام 25 عبارة من العبارات التكفيرية والمسيئة التي تضمنها الموقع.

واعتقل رائف بدوي مؤسس موقع "الليبراليون السعوديون" في يونيو 2012 ووجهت له اتهامات بالاساءة للإسلام. ورفضت الرياض ما اعتبرته حملة اعلامية مغرضة وتدخلا في القضاء السعودي، مؤكدة على ان محاكمة بدوي غير خاضعة للتسييس.

وكانت وزارة الخارجية السعودية قالت في وقت سابق ان "المملكة تبدي استغرابها واستهجانها الشديدين لما يثار في بعض وسائل الإعلام حول قضية المواطن رائف محمد بدوي والحكم الصادر بحقه".

واضاف مصدر في الوزارة ان بلاده "لا تقبل التدخل بأي شكل من الأشكال في شؤونها الداخلية وترفض التطاول على حقها السيادي أو المساس باستقلال قضائها ونزاهته".

واوضح ان "المملكة لا تقبل بأي حال من الأحوال أن يتعدى عليها أحد باسم حقوق الإنسان خاصة وأن دستورها قائم على الشريعة الإسلامية التي كفلت للإنسان حقوقه وحفظت له دمه وماله وعرضه وكرامته". وتعرض رائف للجلد علنا في التاسع من يناير الا ان تنفيذ الحكم للمرتين التاليتين ارجئ بسبب وضعه الصحي.

1