تاباريز يستقيل من الفيفا

الأحد 2014/06/29
تاباريز يحتج على الفيفا

استقال مدرب منتخب أوروغواي أوسكار تاباريز من الاتحاد الدولي لكرة القدم ” فيفا” احتجاجا على العقوبة القاسية التي تم توقيعها على مهاجم منتخب أوروغواي وليفربول لويس سواريز. ويعد تاباريز الذي يلقب بالمايسترو أحد الأعضاء المهمين في لجنة التخطيط الاستراتيجي في الفيفا منذ فترة طويلة، وهي اللجنة المسؤولة عن تطوير اللعبة.

وكان المدرب البالغ من العمر 67 عاما والذي تولى مسؤولية تدريب أوروغواي منذ عام 2006، واحدا من أهم المسؤولين عما يطلق عليه الاستراتيجية العالمية لكرة القدم وحالاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وهي اللجنة التي يرأسها بلاتر وتضم في عضويتها الفرنسي بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والمدرب الأسباني فيسنتي ديل بوسكي.

ورفض تاباريز تلقي أية أسئلة من الصحفيين، وفضل إلقاء كلمة للتعبير عما يدور بداخله. وقال تاباريز معترضا على العقوبة: ” ليس من الحكمة أن أكون جزءا من الفيفا بعد ذلك”. وأضاف:” منذ سنوات عدة وأنا أعمل مع الفيفا كمحاضر وعضو اللجنة الاستراتيجية لكني لن أستطيع الاستمرار بعد ذلك.

أنا هنا لا أبرر ما قام به سواريز ولا أقول إنه لم يكن تجب معاقبته، ولكني أتحدث عن الطريقة”. وقال مدرب أوروغواي: " الصحفيون هاجموا اللاعب وتعاملوا مع الواقعة كأنها الوحيدة في كأس العالم، وأعتقد أن القرار استند على آراء الإعلاميين".

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم قد وقّع عقوبة قاسية على سواريز عقب قيامه بعضّ كليني، حيث تم إيقافه 9 مباريات دولية و4 شهور عن ممارسة أي نشاط له علاقة بكرة القدم.

22