تاتا مارتينو في وضع حرج

الثلاثاء 2014/02/04
“منقوصة السحر”

مدريد - عديد الأسئلة باتت تطرح حول الوضع الحالي لفريق برشلونة الأسباني أهمها، لماذا تحول البرسا إلى فريق عادي؟ وهل أصبحت أوراق تاتا مارتينو محروقة؟ وما هو مصير المدرب الأرجنتيني بعد الخسارة الثانية المفاجئة أمام فالنسيا؟ وهل سيشهد برشلونة في الفترة المقبلة إقالات واستقالات؟ نعم، انقلب السحر على الساحر! هذا هو فريق الأحلام سابقا “برشلونة غوارديولا” وبرشلونة العادي.

ويعزى التراجع المخيف لأداء النادي الكتالوني في الفترة الأخيرة إلى العديد من الأسباب أبرزها، غياب التركيز نتيجة شبهات الفساد التي أدخلت برشلونة في مقصلة القضاء.

إذ قدم روسيل استقالته بعد كشف المستور ومعرفة القيمة الحقيقة لصفقة نيمار التي فاقت 100 مليون جنيه إسترليني، ليترك مكانه لبارتوميو، وهو الأمر الذي حوّل رؤية الجميع من إعلام كتالوني ولاعبين، صوب التبرير بدلا من ترهيب المنافس.

كذلك تراجع المردود البدني للاعبين، حيث يعاني أبرز نجوم برشلونة من تراجع مخيف في الأداء، إضافة إلى افتقادهم للتركيز في أغلب المواجهات، ويعزى هذا التراجع لأسباب قد يكون أبرزها ضعف الإعداد البدني من قبل المختصين، خاصة مع تواصل لعنة الإصابات لأغلب النجوم، وهو ما يبيّن وجود تقصير في الجهازين الطبي والتدريبي للبرسا.

هذا إضافة إلى ضعف القراءة الفنية للمدرب تاتا مارتينو. ولعل المتابع لحال كرة برشلونة الأسباني “منقوصة السحر”، يجد أن المدرب الأرجنتيني يفتقر لضعف التحليل الفني وللتعامل مع مجريات اللقاءات وخاصة مع الخسارة الأخيرة أمام فالنسيا والتي أثبتت خلالها ضعف اختياراته للتشكيلة الأساسية، حيث اعتمد تاتا مارتينو على فابريغاس وبوسكيتس وتشافي لقيادة وسط ميدان البرسا، وقام بترك إنييستا العائد من الإصابة على مقاعد البدلاء، ولكن الشوط الثاني شهد كارثة فنية من خلال الزج بإنييستا وإخراج تشافي، فضلا عن إخراج فابريغاس وبوسكيتس، وهو ما حرم البرسا من اللعب بثلاثي مرعب في وسط الميدان.

23