"تارتاروس" بين يدي القراء

الأربعاء 2014/06/11
الروائي يتحدث عن المسكوت عنه في العالم العربي

معجب الشمري، كاتب وروائي سعودي من مواليد سنة 1984. صدر له “في عقيدة الحب كلنا يهود” و”زجاجة سرية”.

تارتاروس”، رواية عنوانها مأخوذ من ميثولوجيا إغريقية تقول إنه مكان العقوبات في العالم السفلي. وفي الكتابات اللاحقة هو مكان عقاب المخطئين على الأرض بعد موتهم. رواية الأسطورة والواقع، في محاولة جريئة لنقد الواقع العربي وتعرية المسكوت عنه.


● أوس العدواني:

الرجل في الحب يبحث عن كل جهات الضعف في أنثاه ليكسوها بالخذلان. والأنثى في الحب تستوطن كل جهات الرجل لتكسوه بالأمان. الرواية جميلة بكل ما تعنيه الكلمة، أبدع معجب الشمري في كتابته لها، أسلوب رائع لست من محبي الروايات لكن هذه الرواية أخذتني بين صفحاتها إلى النهاية.


● بشاير علي:

رواية مليئة بالتناقضات. بدأت فيها وانتهيت منها وأنا لم أفهمها بعد. أعجبتني بعض العبارات. ربما كانت صفحة الإهداء واقتباس أفلاطون أفضل شيء، “ارموا في تارتاروس كل من سرق من الأماكن المقدسة، أو من قام بالقتل الحرام، أو من قام بعمل مماثل لهذه الأعمال، هؤلاء لن يستطيعوا الصعود من هناك أبدا”.


● سارة بين:

نجمة لعنوان الرواية الملفت للنظر “تارتاروس”، أما النجمة الثانية لنهاية الرواية حيث كانت مرضية إلى حدّ ما بالنسبة إليّ، وغير ذلك لا يستحق الذكر. أتمنى لمعجب التوفيق في أعماله القادمة.


● سحر المحيا:

مع احترامي الشديد لمعجب الشمري، هذا الكتاب مضيعة للوقت فقط. جذبتني الرواية واسمها وغلافها فذهبت إلى معرض الكتاب لأقتنيها وبشق الأنفس حصلت عليها، وما إن شرعت في قراءتها حتى ندمت! لو كان الأمر بيدي لقيّمتها بأقل من نجمة واحدة! مجرد اتصال هاتفي تطرق فيه البطلان إلى قصتهما وبانتهاء الاتصال انتهت الرواية!


● كمال السيد:

لم أجد أحداثا شدت ذهني ولا عقدة أثارت حماسي. مجرد أحاديث وبعض التراكيب الرومانسية! أرغمت عيني وذهني على إكمالها، لعلّي أجد ما يشفع لمعجب الشمري! ولكني أرى أن هذا الكتاب بعيد كل البعد عن الأدب الروائي.


● حنان بنت عبدالله الرشي:

“تارتاروس”، رواية قصيرة ( 119 صفحة)، وإن صح التعبير فلا أعتبرها رواية، فلا يوجد بها ما جعلني أشعر بذلك سوى وجود أسماء للشخصيات وبعض الحوار البسيط، حيث أن معظم الصفحات كانت نصوصا وفلسفة تراها الشخصية وقد تكون وجهات نظر للكاتب لا أعلم.


● سالي العلي:

هي نص طويل. ومكالمة بين حبيبين بعد انقطاع دام أربعة أعوام افترضها الروائي طويلة. لا أنكر أني وجدت بعض العبارات الجميلة جديرة بالاقتباس ولغة معجب بدت لي سهلة وسلسة لكن الكتاب يفتقد للعناصر المهمة في الرواية مثل السرد والحبكة والأحداث.


● أمل بنت عبدالله:

رواية استحقت نجمة يتيمة للغلاف فقط، أما المضمون فصفر. الرواية تفتقد للحبكة. ومليئة بالتناقض فكيف لفتاة مدللة مرفهة وتعيش في قصر أن تثير شكوك والدتها التي تفتش في جوالها من ورائها! ناهيك عن قراراها بخلع الحجاب، أو بالأحرى امتناعها عن غطاء وجهها، وهو قرار اتخذته، ولا أعلم الهدف من وراء التطرق إلى هذه الأمور! في النهاية حكاية عن صديقتها التي تخون زوجها لأنها تزوجته عن غير حب رغم تفانيه في تلبية جميع متطلباتها، ومن ثم حديث عن معرض الكتاب!


● فيشدوني:

“تارتاروس”، في البداية كنت ضدّ تصميم الرواية لكن مع قراءتها تعلمت أن الشخص لا يحكم على الشيء إلا إذا اكتمل، وهذا واضح في فواصل الرواية “رسمة الوجه” وهي حزينة ومستهلكة. لكن معجب الشمري وضع بصمته فيها، كانت فيها آراء أنا ضدها، مثلا لما وضع شبه عذر لوئام لخيانتها، طبعا أنا أحمسكم لقراءة الرواية.


● رغد الزهراني:

رواية ضخ فيها فخامة القلم، معاني من أرقى المعاني، تشبيهات جميلة، آهات عاشقين من طبقات مختلفة فأصبحوا يتجرعون ألم الحب! أبدع معجب، فلكلماته صخب لهُ تأثيره الخاص. أنصح بقراءتها في مكان هادئ حيث تحتاج إلى أن تركز بكل حواسك لتقرأها.


● نوف:

في البداية أعجبت بالعنوان، فجذبني إليها. وبعد قراءتها خذلت! لم أتصور بأن معجب سيكتب عن فكرة أقل من عادية! لغة الكتاب جيدة، لكن الفكرة سيئة، لا من ناحية الأخلاق ولا من ناحية الدين.


● مرام الشيمي:

ناضج أنت يا معجب إلى حدّ الاستغراب. ليس مهما عدد النجوم التي أمنحها إلى كتابك، بل المهم هو وقع الصدمة على نفسي من خلف حرفك.

15