تالنات التونسية تقدم أول درون مصنوع محليا

الطائرة قادرة على تنفيذ مهمات في مجال الفلاحة وعمليات الإنقاذ بالإضافة إلى إيصال معدات إلى أماكن يصعب الوصول إليها.
الثلاثاء 2020/06/30
مكاسب تكنولوجية قيمة

تونس - أطلق المجمع التونسي المختص في التكنولوجيا والبرمجيات والأنظمة الالكترونية والهندسة الميكانيكية تالنات أول طائرة دون طيار تم تصنيعها في المجمع بخبرات تونسية 100 في المئة.

وتأتي هذه البادرة الأولى من نوعها بعد سنوات من العمل داخل المجمع المتكون من خبرات وكفاءات شابة في مجال الهندسة الفضائية والتكنولوجيات الحديثة.

وقال مدير عام مجمع تالنات هولدينغ محمد الفريخة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فسبوك، إن”العمل على تصنيع هذه الطائرة استمر لمدة سنتين وقام بتنفيذه مهندسون تونسيون بإمكانياتهم الذاتية، وذلك في إطار المشروع الذي أطلقه المجمع منذ سنة 2018 لاقتحام مجال تصنيع الطائرات دون طيار”.

ويبلغ حجم هذه الطائرة نحو 4.7 متر على 4.2 متر، وبطاقة تحليق تصل إلى مسافة تتجاوز 800 كلم وبارتفاع حوالي 5000 متر، وستكون قادرة أيضا على التحليق لنحو 8 ساعات متواصلة بفضل خزان وقودها الواسع.

وتحمل هذه الطائرة نظام طيران آلي ونظام تحكم عن بعد ونظاما لتفادي التصادم. وبالنسبة لمجالات استعمالها فستكون قادرة على تنفيذ مهمات في مجال الفلاحة وعمليات الإنقاذ بالإضافة إلى إيصال معدات إلى أماكن يصعب الوصول إليها وفق المصدر ذاته.

وسبق وخاضت مجموعة تالنات غمار صناعة الطائرات بإبرامها اتفاقية مع شركة فوجي انفاك اليابانية المختصة في صناعة الطائرات المسيرة خلال أبريل 2018.

وتركز المجموعة جهودها أيضا على تصنيع طائرات الدرون الصغيرة التي تستعمل في التصوير الجوي والمسح الجغرافي وللكشف عن الآثار والمواقع الأثرية ومراقبة الأراضي الزراعية.

وبالإضافة إلى صناعة الطائرات دون طيار، تهدف المجموعة التونسية لإرسال أول قمر اصطناعي إلى الفضاء خلال يوليو 2020 ، وهو من صنع مهندسين تونسيين.

وتشتغل المجموعة على التكنولوجيا الحديثة والصناعة الرقمية والذكاء الاصطناعي ومجال الفضاء، يهدف القمر الاصطناعي إلى توفير خدمات تتمثل في تغطية الأماكن غير المغطاة في الأرض، بعد أن يكشف عنها القمر الاصطناعي بالإنترنت ووسائل الاتصالات والخدمات الطبية وحتى الكشف عن أماكن الحرائق للإسراع في إخمادها.

وانطلقت المجموعة في توريد محتويات القمر الذي جند له 25 مهندسا وسيكون مختصا في الإنترنت، ومن ثم إرسال بقية الأقمار التي سيصل عددها إلى 6، والتي ستختص في التحكم عن بعد والتقاط صور الأرض.

10