تبادل الأراضي وإسقاط حق العودة شرط إسرائيل لأي اتفاق سلام

الاثنين 2014/01/06
الفلسطينيون يرفضون محاولات اسرائيل إعادة النظر في حدود عام 1967

القدس المحتلة - اشترط وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، دعمه أيّ اتفاق سلام مع الفلسطينيين بتطبيق مبدئي لتبادل السكان والأراضي في المثلث ووادي عارة، أي المنطقة ذات الأغلبية العربية في شمال إسرائيل.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن ليبرمان، قوله خلال خطاب ألقاه أمام المؤتمر السنوي لسفراء إسرائيل في العالم المنعقد في القدس، “عندما أتحدث عن تبادل الأراضي والسكان، أعني في المثلث ووادي عارة”. وأضاف أن «أحدا لن يطرد أو يرحّل، غير أن الحدود ستنقل إلى مسار طريق رقم 6». وأكّد ليبرمان أنه “لن يدعم أيّ اتفاق سلام يتيح عودة لاجئ فلسطيني واحد إلى إسرائيل”، معتبرا أنه “في حال تساهلنا في حق العودة، فسيتركز كل الضغط في هذا الصدد”.

واعتبر أنه “في حال إنشاء دولة فلسطينية، فإنها ستمتص مئات آلاف اللاجئين من سوريا ولبنان، نظرا إلى أن هاتين الدولتين ستطردان بكل بساطة هؤلاء اللاجئين”.

وأكّد الوزير الإسرائيلي أن مقترح وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، بالدفع قدما بمفاوضات السلام، كان أفضل عرض تتلقاه إسرائيل، معتبراً أن “أي اقتراح بديل من جانب المجتمع الدولي لن يكون أفضل من اقتراح كيري” . وأعرب عن دعمه اتفاقا سياسيا شاملا وحقيقيا، “على الرغم من كل الشكوك التي تساوره”. وفي ما يتعلق بالملف الإيراني، قال ليبرمان إن إسرائيل ستتخذ قراراتها بشكل مستقل ووفقا لمصالحها، وأكد أنه لم يحدث أي تغيير في إيران منذ انتخاب حسن روحاني رئيسا لها، مشيرا إلى أن إسرائيل ستتابع عن كثب تطبيق اتفاق جنيف.

وشدّد ليبرمان على أهمية العلاقات مع الولايات المتحدة. وكان كيري أعلن في وقت سابق أمس، أن نتنياهو وعباس اتخذا قرارات صعبة بشأن التوصل إلى تسوية للصراع، غير أن وزراء إسرائيليين شككوا في احتمال التوصل إلى اتفاق بين الجانبين. وأكد كيري أن الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني يحرزان قدرا من التقدم في محادثات السلام لكن احتمال عدم التوصل لاتفاق لا يزال قائما. مضيفا قبيل توجهه إلى الأردن والسعودية لإطلاع عاهليهما على نتائج جولته العاشرة من المحادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس أن لدى الجانبين فكرة واضحة عن التنازلات اللازمة لضمان التوصل إلى اتفاق.

وقال كيري للصحفيين بعد محادثات منفصلة مع نتنياهو وعباس “قضينا يومين إيجابيين. أجرينا محادثات إيجابية للغاية، لكن يتعين عليّ القول أيضا أنها كانت جادة جدا ومكثفة للغاية”.

4