تباطؤ واردات الصين يزيد تخمة أسواق النفط العالمية

الخميس 2015/03/19
معروض النفط العالمي يتجه إلى النمو مع توقف الصين عن زيادة احتياطاتها الاستراتيجية

سنغافورة - تتجه تخمة معروض النفط العالمي إلى النمو مع توقف الصين عن زيادة احتياطاتها الاستراتيجية وتباطؤ واردات المصافي الآسيوية من الخام قبل موسم أعمال الصيانة في الربيع، بما يضع مزيدا من الضغوط النزولية على الأسعار.

وكانت مشتريات الصين لبناء احتياطاتها الاستراتيجية من النفط أحد المحركات الرئيسية للطلب الآسيوي منذ أغسطس الماضي مع قيام ثاني أكبر دولة مستهلكة للنفط بشراء الخام الرخيص لملء صهاريجها رغم تباطؤ النمو الاقتصادي.

لكن الصين قد توقف شراء الخام من أجل احتياطاتها قريبا مع وصول الصهاريج إلى طاقتها القصوى وعدم توافر مساحات تخزين جديدة إلا في وقت لاحق من العام.

ولا تتـوافر معلومات كافيـة عـن مستـويـات الاحتيـاطي الاستـراتيجي الصيني، فالحكومة نادرا ما تصدر بيانـات عنها لكنهـا تخطـط للوصول إلى نحو 600 مليون برميل بـما يعـادل واردات حوالي 90 يوما. وقال مسؤول تنفيذي صيني أمس إنه لم تعد هناك مساحة كبيرة متبقية لتخزين الاحتياطات الاستراتيجية.

ومما يزيد من الضغوط النزولية توقعات بانخفاض كميات النفط الخام التي تعالجها شركات التكرير الصينية في الربع الثاني من العام مع تراجع الطلب بسبب ارتفاعات ضريبية ونمو الاقتصاد بأبطأ وتيرة له في 25 عاما.

وتشير بيانات رويترز إلى أن إجمالي واردات آسيا تراجعت 5 بالمئة منذ أن بلغت ذروتها في ديسمبر، في حين وصلت مشتريات الصين إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق مسجلة 7.2 ملايين برميل يوميا.

وفي الهند واليابان نزلت واردات الخام الشهر الماضي 20 بالمئة و11 بالمئة على الترتيب عن مستواها قبل عام وهو ما يرجع في الأساس إلى اقتراب موسم أعمال صيانة المصافي.

10