تبرئة أبو ختالة في قضية اغتيال السفير الأميركي ببنغازي

الأربعاء 2017/11/29
إدانة أبو ختالة بتهم أخرى مرتبطة بالإرهاب

واشنطن- برأت هيئة محلفين أميركية الثلاثاء الليبي محمد ابو ختالة من تُهمة قتل السفير الاميركي في هجوم استهدف القنصلية الاميركية في بنغازي العام 2012، لكنها دانته بتهم أخرى مرتبطة بالارهاب.

وبعد محاكمة استمرت سبعة اسابيع في محكمة مدنية في واشنطن، لم يستطع الادعاء أن يُثبت بأن ابو ختالة له علاقة مباشرة بمقتل السفير كريستوفر ستيفتز وثلاثة اميركيين آخرين في الاعتداء الذي استهدف القنصلية الاميركية ومبنى تابعا لها.

واعتُقل ابو ختالة في ليبيا في يونيو 2014 خلال عملية للقوات الاميركية قبل ان ينقل بحرا الى الولايات المتحدة.

واثار الهجوم عاصفة سياسية في الولايات المتحدة وقتذاك زادت من حدتها المعارضة الجمهورية لادارة الرئيس السابق باراك اوباما الذي كان يخوض حملة لاعادة انتخابه، ولوزيرة خارجيته انذاك هيلاري كلينتون. واقرت وزارة الخارجية بعد الهجوم بتقصير في المسائل الامنية.

13 يوما على سفينة

وحاول محامو ابو ختالة الذي دفع ببراءته، الاعتراض على الطريقة التي نقل بموجبها الى الولايات المتحدة واستخدام الادلة من عمليتي استجواب.

ولم ينقل الى الولايات المتحدة فور القبض عليه، بل تم احتجازه على متن سفينة للبحرية مدة اسبوعين.

وهناك خضع للاستجواب من قبل جهاز الاستخبارات طوال خمسة ايام. كما تم بعدها استجوابه من قبل فريق من مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) عدة ايام ايضا.

وفي اغسطس الماضي، رفضت محكمة في واشنطن طلب محاميه منع استخدام أقواله للمحققين كأدلة، لان حقه في التزام الصمت ومعرفة التهم المرفوعة ضده وحقه في طلب محام تم انتهاكها.

ودفع محاموه بأن الرحلة الطويلة على متن السفينة الى الولايات المتحدة كانت جزءا من خطة لانتزاع المعلومات منه دون حماية قانونية.

لكن في القرار الصادر في 16 اغسطس أعلن القاضي كريستوفر كوبر ان عملاء "اف بي ىي" أبلغو ابو ختالة بحقوقه المتعلقة بطلب محام والتزام الصمت وانه تنازل عنها "عن علم وذكاء".

واكد القاضي ان "ابو ختالة عومل بصورة انسانية وباحترام. فقد تم منحه فترة استراحة كل ساعة او اثنتين، وقُدمت له وجبات خفيفة ومرطبات".

واضاف ان "عدد المرات التي تنازل فيها ابو ختالة عن حقوقه، مرة كتابة ومرتين شفهيا في كل يوم استجواب، تشكل مزيدا من الادلة على طوعية الشخص المتنازل".

1