تبرئة صحافي روسي لم تنه الاحتجاجات في موسكو

الشرطة الروسية تُسقط بشكل مفاجئ تهم الاتجار في المخدرات بحق الصحافي إيفان غولونوف، في تراجع نادر من السلطات أمام غضب أنصاره.
الخميس 2019/06/13
غولونوف صحافي معروف بكشف الفساد في دوائر المسؤولين بموسكو

موسكو - أفاد مرصد “أو.في.دي.انفو” أن الشرطة الروسية ألقت القبض على ما لا يقل عن 94 شخصا الأربعاء خلال احتجاج في موسكو للمطالبة بمعاقبة ضباط شرطة متورطين في ما تردد عن تلفيق تهمة لصحافي.

وأسقطت الشرطة بشكل مفاجئ الثلاثاء تهم الاتجار في المخدرات بحق الصحافي إيفان غولونوف، في تراجع نادر من السلطات أمام غضب أنصاره الذين يقولون إن التهم لُفقت له بسبب تغطيته الصحافية.

وشكر غولونوف باكيا العشرات من الصحافيين والمؤيدين الذي استقبلوه بالتصفيق، وقال “ما زلت غير قادر على تصديق ما يحصل معي. آمل أن يتواصل التحقيق”، مؤكدا أنه سيواصل العمل الاستقصائي الذي يقوم به.

وغولونوف صحافي معروف بكشف الفساد في دوائر المسؤولين بموسكو، وأدت الطريقة التي تم بها اتهامه واحتجازه، والتي وصفها أنصاره بأنها “فجة”، إلى تضامن غير معتاد من وسائل الإعلام.

وكانت السلطات تأمل أن يؤدي إطلاق سراح غولونوف والوعد بمعاقبة من يُزعم أنهم لفقوا له الاتهامات إلى تهدئة غضب أنصاره لكنهم قرروا مواصلة الاحتجاج الأربعاء على الرغم من تحذير السلطات لهم من أن احتجاجهم سيكون غير قانوني.

وأعلن وزير الداخلية فلاديمير كولوكولتسيف القرار، بنقل غولونوف (36 عاما) الذي وضع قيد الإقامة الجبرية منذ السبت إلى مركز الشرطة حيث أبلغ عن كف الملاحقات بحقه ونزع منه السوار الإلكتروني.

وقال كولوكولتسيف في بيان أن القضاء الروسي سيجري تقييما “لقانونية الإجراءات التي اتخذها الشرطيون".

وأوضح أن عناصر الشرطة الذين اعتقلوا الصحافي أوقفوا عن الخدمة خلال فترة التحقيق، وتمت أيضا إقالة اثنين من كبار مسؤولي الشرطة.

18