تتويج الفائزين بجائزة الفجيرة الدولية للتصوير الصحفي في باريس

الثلاثاء 2014/03/18
حفل تتويج الفائزين في المسابقة

باريس – توج الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة في باريس، الفائزين بجائزة الفجيرة الدولية للتصوير الصحفي في دورتها الأولى، بحضور إيمانويل هوغ الرئيس والمدير التنفيذي لوكالة فرانس برس وعدد كبير من ممثلي المؤسسات الإعلامية والثقافية العربية والدولية.

وقال هوغ في كلمة خلال الحفل الذي أقيم في غاليري لي دوك بالعاصمة الفرنسية إن الجائزة لعبت دورا في إبراز الكثير من الأحداث العالمية بعدسة المصورين الصحفيين الذين يتحملون الأخطار في سبيل إيصال الحدث بالصورة مباشرة.

وأكد محمد سعيد الضنحاني نائب رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، أن هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام في الإمارات تهدف منذ إنشائها عام 2006، إلى الظهور على الساحة العالمية بمسابقة دولية تسلط الضوء على التصوير الصحفي كأنقى أشكال حرية التعبير وحرية الصحافة، وجعلنا المسابقة دولية لأننا أردنا أن نوسع آفاقنا إلى المجال الدولي ونحتضن المصورين الصحفيين ومواهبهم من جميع أنحاء العالم.

وجاءت الجوائز لهذه الدورة كما يلي: الجائزة الكبرى للمصور الإيراني عبدالله حيدري عن مشاركته بمجموعة من خمس صور توثق مصير الفتيات الإيرانيات اللواتي تعرضن لحروق بالغة خلال حريق اندلع في مدرستهن، وفي فئة الأخبار ذهبت الجائزة إلى فيليب لوبيز من فرنسا لعمله الذي يوضح موكبا دينيا قام به الناجون من إعصار هايان في تولوسا في جزيرة ليتي شرق الفلبين، ونال جائزة فئة الرياضة فرانسوا كزافييه ماريت، وتوضح صورته المكسيكي آيفان غارسيا والألماني سانشيز وهما يقفزان في الماء خلال منافستهما في بطولة العالم للاتحاد الدولي للسباحة في برشلونة.

أما فئة البيئة، فنالها السوليفاني سيريل يزبك وتظهر الصورة صياد الإسكيمو ألبيرت لوكاسين ذا الـ64 عاما وهو يقف على رقاقة جليد في أوماناق شمال جرينلاند.

وفي فئة الاقتصاد نال البريطاني مارتن غاي الجائزة، بينما حصل السويسري ستيف لونكر على جائزة فئة الريبورتاج الصحفي، حيث يركز عمله على مدينة ياكوتسك الواقعة في شمال سيبيريا الشرقية وقد اجتاحتها بطانة سميكة من الضباب المتجمد الذي يقيد الرؤية إلى مسافة عشرة أمتار.

18