تجارب الأخريات تصيب الحوامل بفوبيا الحمل والولادة

الثلاثاء 2015/08/11
هناك تمارين تقلل من شدة التوتر والقلق مثل اليوغا للحوامل

القاهرة- بعض النساء الحوامل لأول مرة يحدث لهن ما يسمى بــالتوكوفوبيا، وهو المصطلح العلمي للخوف من الحمل والولادة، نتيجة الاستماع لتجارب الأخريات أثناء فترة الحمل من غثيان وتعب وآلام مخاض، وهو ما يصيب الأم الحامل للمرة الأولى بالقلق والتوتر والخوف الزائد عن الحد.

ونشرت مجلة نرويجية دراسة حول التوكوفوبيا، أفادت فيها أنها قد تطيل مدة الولادة إلى ساعة ونصف تقريبًا، والدراسة أجريت على عدد 2206 سيدات، وكان نصفهن تقريبا أمهات لأول مرة، كما ذكرت الدكتورة سامنتا سالفسين أدمز القائمة على الدراسة أن السيدات اللاتي يعانين من فوبيا الحمل طالت فترة المخاض لديهن من 6 ساعات إلى 8 ساعات ونصف الساعة تقريبا، وأضافت أن السيدات اللاتي يعانين من التوكوفوبيا، يجب التدخل الجراحي لمساعدتهن في الولادة، لافتة إلى أن السبب الذي يطيل فترة الولادة يتمثل في إفراز هرمون الأدرينالين، والذي يعيق عضلات الرحم من دفع الطفل بشكل مناسب.

وتقول استشاري النساء والتوليد سهام رفعت: على كل أم حامل لأول مرة أن تعي أن كل حالة تختلف عن الأخرى، فهناك نساء يشعرن بالغثيان والوحم في بداية فترة الحمل، وهناك أخريات لا يشعرن بذلك إطلاقًا.

وتنصح الدكتورة سهام الأم الحامل لأول مرة إذا أرادت أن تتحدث أو تسأل عن شيء ما يخص فترة الحمل، فعليها أن تستشير والدتها أو أختها أو صديقتها المقربة، ولا داعي لأن تسأل الكثيرات حتى لا تحدث لديها بلبلة تزيد من توترها وقلقها.

وتستكمل رفعت حديثها قائلة “هناك تمارين تقلل من شدة التوتر والقلق مثل اليوغا للحوامل وتمرينات التنفس والاسترخاء، كما يجب الابتعاد قدر الإمكان عن التفكير في الأشياء السيئة والتفكير في الأشياء الجميلة، فضلًا عن التحدث مع الزوج عن الطفل ومستقبله والأوقات السعيدة التي تنتظر الأسرة”.

وتضيف “على الأم أن تحاول شغل وقتها بالقراءة عن فترة الحمل وتربية الأطفال. وتلفت رفعت إلى أن الكتابة من الأشياء الجميلة التي سوف يكون لها تأثير واضح على الأم الحامل وسوف تقلل من توترها.

ونوهت بضرورة أن تدلل الأم نفسها بالذهاب للمتاجر وشراء ملابس للحمل والمولود، والذهاب إلى صالونات التجميل حتى تشعر دائمًا أنها جميلة، فضلًا عن ضرورة الاستماع إلى الموسيقى الهادئة في جو لطيف مما يقلل من التوتر.

21