تجارب روائية مغربية من تيارات مختلفة وجغرافيات تخييلية متنوعة

الجمعة 2014/11/14
أحمد بلاطي تحدّث عن تجارب سردية مغربية متعددة ومختلفة المشارب

في إطار سعيه إلى الاهتمام بالسرد المغربي قراءة ونقدا، وضمن الدورة الرابعة للمعرض الجهوي للكتاب في آسفي، نظم مختبر السرديات بالتنسيق مع نادي القلم المغربي واتحاد كتاب المغرب في آسفي، بقاعة الندوات في مدينة الفنون بآسفي يوم 8 نوفمبر الجاري، الملتقى الأول للرواية المغربية بجهة دكالة عبدة، وذلك لما تشهده هذه الجغرافيا من تراكم سردي ملحوظ، وتنوّع في التجارب التي تركت بصماتها على مستوى السرد المغربي والعربي.

افتتح هذا اللقاء، شعيب حليفي الذي أكد على أهمية الانفتاح على نصوص لأجيال مختلفة تنتمي إلى جغرافيا واحدة، بتعبيرات تستثمر المحلي والكوني لإنتاج مدونة تعكس التعدّد والاختلاف سواء مع تجارب الخطيبي والعروي وعمران المالح أو حسن رياض وربيعة ريحان وأبو مارية.

بعد ذلك انطلقت أشغال اللقاء في جلستين ترأسهما عبدالرحمان شكيب، حيث جاءت الورقة الأولى لمحمد مستقيم “الكتابة والمرآة، قراءة في رواية جلنار لزكريا أبو مارية”، انطلق فيها من ربط هذه الرواية بالتحوّلات التي شهدتها الرواية في نهاية تسعينات القرن الماضي وبداية القرن الواحد والعشرين، ولعل أهمّها تخليها عن التصور الاجتماعي الإيديولوجي واتجاهها إلى التركيز على البعد النفسي في الكتابة الروائية والقصصية.

وأكد حليفي في ورقته على أن هذه الرواية تتأسس على تيمة تعتبر الغير هو الوجه الآخر (الداخلي والخارجي) الذي يشكل هويتنا، المرآة التي نحتاجها لكي نعود إلى ذواتنا وهويتنا.

أما عبدالرزاق المصباحي فتدخل في موضوع “خواطر الصباح لعبدالله العروي: محكي الشهادة على العصر”. تناول فيها الجزء الأول التي خصها العروي لحربي 1967 و1973 يحاول من خلالها الأستاذ العروي فهم أسباب هزيمة 1967 وأسباب الانتصار في 1973 ويضع اليد على الفشل الديبلوماسي العربي.

وهي قراءة تتداخل فيها نزعتان: تاريخية وتاريخانية، باعتبارها قراءة تأملية بعيدة عن الأيديولوجيا. تعطي صورة عن بعض الحالات النفسية التي عاشها العروي وأيضا ما تعرضت له بعض كتبه من رقابة ومنع. كما اعتبرها عبدالرزاق المصباحي دروسا رائعة حول علاقة الأنا بالآخر.


تخييل الحب روائيا


في ورقته بوشعيب الساوري الموسومة بـ”الحب بين إرادة الحياة والألم في رواية طريق الغرام”، توقف عند الكيفية التي يتمّ بها تخييل الحب روائيا، وفق خلفية واعية تبرز كيف تصطدم إرادة الحياة بأوهام الذات وبإكراهات التنشئة الاجتماعية وبإرادة الآخرين وتكوينهم وخصوصياتهم ومفاجآتهم، التي تحوّل الحب إلى جحيم فتستحيل الحياة ألما وعزلة ووحدة قاسية وهروبا من الأعين وجلدا للذات، وكيف تستطيع هذه الأخيرة تجاوز تجربة الألم مراهنة على حب آخر يمكّنها من النهوض مرة أخرى. كما أظهرت الاختيارات السردية التي ارتكزت عليها الكتابة الروائية في تشخيصها لفكرة الحب بين إرادة الحياة والألم وتمثلت في المحكي الاسترجاعي وفي التراسل الألكتروني.

الميتاسرد حول الكتابة إلى لعبة مربكة للقراءة وكذلك دور التفضية في التعبير عن اغتراب الذات في ظل أسئلة ما بعد الحداثة

الورقة الرابعة قدمها الباحث أحمد بلاطي بعنوان “بناء الشخصية التاريخية في تغريبة العبدي”، متسائلا عن حقيقة هذا النص هل هو رحلة فعلية أم رحلة تخييلية؟، وركز فيها على سؤال مركزي وهو كيف يبني الروائي شخصياته التاريخية؟ وقد انطلق من قدرة الرواية على الإيهام بالواقعي الذي قد يقود إلى الاعتقاد بتطابق الواقع مع الخيال، وهو ما يخلق التباسا لدى المتلقي. كما قارب عدة آليات لتشييد الشخصية التاريخية في رواية العبدي وهي: العرف والعادة، والسببية، وعدم الافتعال.


شعرية البوح


قرأ حميد لغشاوي ورقته ” أبو الحكي يعود إلى التاريخ بمشرط الحكاية” مستنتجا أن رواية “عودة ” أبو الحكي لإدموند عمران المليح، تشكل وجهة نظر فلسفية تأملية في الحياة وقيمها التاريخية والاجتماعية، تحمل في طياتها أسئلة العصر، تسمح للكاتب أن يرى من الواقع الاجتماعي المغربي، وطقوسه الدينية وعلائقه المشبعة بكيان الوحدة والانفتاح، هذه القيم تشكل كلا متناسقا محكم البنيان يأخذ شكلا حلزونيا يكسر رتابة السرد الطولي، ويزاوج بين جدلية السرد التخييلي والتاريخي.

وتناول إبراهيم الحجري التجربة الروائية لحسن رياض، في ورقته “الرواية بين محكي الذات والمحكي الأركيولوجي”، وبشكل خاص محكي الذات أو المحكي الأوتوبيوغرافي وذلك من خلال عدة محكيات: محكي الطفولة، محكي اللعب مع الأقران في أماكن معينة يعيد لها الاعتبار، وهو يعدّ عنصرا مؤسسا لعوالمه الروائية ولكن بطريقة تمويهية تخلق التباسا لدى القارئ.

إبراهيم الحجري تناول التجربة الروائية لحسن رياض

وحول “شعرية البوح وإعادة ترميم الذاكرة في سيرة عبدالكبير الخطيبي”، قدّم كريم تُرام في بداية مداخلته قراءة عتبتين هما اسم المؤلف والعنوان، مركزا على كشف صورة عبدالكبير الخطيبي المثقف والناقد، كاشفا عن مصادر ثقافته في المسرح، السينما، الفلسفة، علم الاجتماع، الرواية، الشعر.. كما أثار حضور إشكالية الأنا والآخر أثناء مقامه في فرنسا، إذ تأرجح إحساسه بين نقد الآخر، وبين الافتتان بتحضره وتمدّنه وطريقة عيشه. مثلما ركز على تقنيات الكتابة في الذاكرة الموشومة.


الوعي بالكتابة


أما محمد الصديقي فقد ركز على “شعرية البساطة في رماد البارحة لنور الدين وحيد”، ذلك أن الرواية تعلن عن بساطتها منذ البداية، انطلاقا من بساطة الحكي والوصف، والسخرية والفضح والصراخ بلسان الصمت، بتسليط الضوء على المنبوذين والمهمّشين وتعرية وفضح بعض العادات والممارسات الاجتماعية والسياسية، ومساءلة الكثير من القيم. وأكد أن البساطة تروم سردنة وشعرنة البداوة.

وفي ورقة عبدالكبير الدادسي “تجليات المحلي في: الحضارة أمي” لإدريس الشرايبي انطلق فيها من إشكالية مفهوم الحضارة بين الشساعة والضيق، مبرزا أن الرواية تشيّد الهوية انطلاقا من ثالوث الأرض والإنسان والماء. واعتبر أول مظهر من مظاهر المحلية هو الأم التي جسدت ذلك من خلال لباسها وعملها وتعلمها وكفاحها لإثبات ذاته.

آخر ورقة كانت لإبراهيم العدراوي “المتخيل ومرجعياته في رواية أهل الوقت”، واضعا الرواية في إطارها العام وعلاقة كل ذلك بالروائي الحبيب الدايم ربي، ساردا وناقدا، وذلك من أجل تبرير حضور التجريب في الرواية وأيضا الميتاسرد، وأبرز أن هذا المنطلق كان له أثر على بناء الرواية التي حاولت تكسير وخلخلة يقينيات القارئ، كما جسدت الحضور القوي للوعي بالكتابة انطلاقا من الميتاسرد الذي حوّل الكتابة إلى لعبة مربكة للقراءة وكذلك دور التفضية في التعبير عن اغتراب الذات في ظل التحوّل القيمي الذي فرضته أسئلة ما بعد الحداثة.

14